بطريرك الكلدان يدعو لالتزام القادة الدينيين والسياسيين بالسلام والحوار في العراق

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بغداد ـ الفاتيكان ـ دعا البطريرك الكلداني مار لويس روفائيل ساكو إلى أهمية التزام القادة الدينيين والمربين والسياسيين لصالح السلام والحوار في العراق.

وقال الموقع الرسمي للبطريركية الكلدانية (مار أدَيّ)، إنه “لمناسبة مرور ثلاثة أشهر على زيارة البابا فرنسيس التاريخية إلى العراق نُظمت ندوة عبر الإنترنت شارك فيها قادة دينيون وشخصيات سياسية تباحثوا في معنى وثمار الزيارة البابوية، كما تم النظر في مشاريع التعاون بين المسيحيين والمسلمين في البلد العربي”.

وذكرت البطريركية الجمعة، أن “من بين المشاركين في اللقاء كان الكاردينال ساكو الذي سلط الضوء على أهمية التزام القادة الدينيين والمربين والسياسيين لصالح السلام والحوار”.

وتمحورت مداخلة البطريرك ساكو حول “مستقبل العراق”، متمنيا أن “يحصل تعاون وعمل مشترك بين الكنيسة وعالم السياسية، كما بين المسيحيين والمسلمين، من أجل تطبيق التوصيات التي وردت في خطابات البابا فرنسيس وخلال لقاءاته في العراق”.

وذكّر غبطته بأن البابا أكد بأن “السبيل الوحيد لبلوغ السلام والاستقرار والحرية وكرامة كل إنسان، كأساس للتعايش، يتمثل في السيطرة على السلاح”.

وشجع البطريرك ساكو “رجال الدين على أن يجعلوا من الأديان مصدراً للاحترام المتبادل والمصالحة والسلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم كله”. كما “طلب من المربين أن ينقلوا إلى الأجيال الفتية الأسس والنقاط المشتركة والقيم الروحية والخلقية المتواجدة في مختلف المعتقدات الدينية”.

وتوجه غبطته أيضا إلى القادة السياسيين وحثّهم على “تجديد التزامهم في خدمة المواطنين”. وفي الختام، وجه “كلمة شكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على الجهود التي تبذلها من أجل تعزيز التسامح الديني والثقافي والاجتماعي، وعلى إنشائها وزارة التسامح”.