ميشيل: نسعى لدعم مقاربة مشتركة حول الوضع في أثيوبيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكد رئيس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل، على عزمه العمل على دعم مقاربة دولية مشتركة حول الوضع في أثيوبيا، خاصة لجهة اجراء تحقيق دولي مستقل حول انتهاكات حقوق الانسان في إقليم تيغراي الواقع شمال البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده ميشيل بالاشتراك مع رئيسة المفوضية الأوروبية اورسولا فون دير لاين، اليوم في بروكسل، وذلك قبل توجههما إلى المملكة المتحدة لحضور قمة السبع الكبار في كورنواي (المملكة المتحدة) ما بين 11-13 الشهر الحالي.

وجدد ميشيل دعوة الاتحاد الأوروبي لسحب كل القوات الارتيرية من اثيوبيا، وتأمين ممرات إنسانية لوصول المساعدات للمدنيين،” نحن حازمون في هذا المجال”، حسب كلامه.

وأشار المسؤول الأوروبي إلى أن الاتحاد سيتصرف بموجب نتائج التحقيقات الدولية التي ستجري في تيغراي حول الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان، خاصة فيما يتعلق بجرائم عرقية الطابع.

في هذا الإطار، جاء كلام رئيسة المفوضية التي أكدت على توافق جميع الأطراف على عدم السماح للمسؤولين عن الانتهاكات في اثيوبيا بالإفلات من العقاب.

وشددت فون دير لاين على ضرورة بذل كل الجهود الدولية الممكنة لمنع تفاقم الأزمة في تيغراي وتطويق الكارثة الإنسانية هناك.

هذا ومن المقرر أن يناقش زعماء مجموعة الدول السبع الكبار ملفات عديدة تتعلق بالعلاقة مع روسيا، الوضع في أثيوبيا، بيلاروسيا، والتهديد الصيني، بالإضافة إلى دعم حملات التلقيح في العالم ضد وباء كوفيد 19 ومحاربة التغير المناخي.