بوريل يلتقي بن مبارك ويجدد دعم حكومة وشعب اليمن ولعملية السلام الاممية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوزيب بوريل

بروكسل- جدد الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الاوروبي، جوزيب بوريل “الدعم القوي لحكومة وشعب اليمن”، معربا عن “القلق العميق إزاء الوضع في البلاد، فيما يتعلق باستمرار القتال على جبهات متعددة ، والانهيار الاقتصادي والوضع الإنساني المتردي”.

جاء ذلك في بيان صدر في بروكسل الخميس في أعقاب لقاء المسؤول الاوروبي بوزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك.

واشار البيان إلى أنه تم خلال اللقاء مناقشة “آخر الجهود المكثفة التي يبذلها المجتمع الدولي لوقف إطلاق النار في اليمن”، ملفتا بهذا الصدد إلى الزيارة الأخيرة التي قامت بها وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي إلى المنطقة، والتي فوضها بوريل “بنقل رسالة قوية داعمة للسلام”.

وتوافق بوريل وبن مبارك على “أن المسؤولية تقع على عاتق جماعة أنصار الله (الحوثيين) للإنخراط بشكل بناء في خطة السلام الحالية التي قدمتها الأمم المتحدة”.

وكرر الممثل الأعلى للشؤون الخارجية الدعوة إلى “جميع أطراف النزاع لوقف الأعمال العدائية دون تأخير، وبدء محادثات سياسية شاملة”، كما أشار إلى إدانة الاتحاد الأوروبي لـ”جميع الهجمات على المدنيين”، مشددا على أهمية إطلاق “عملية سلام شاملة” في اليمن.

كما تضمن البيان الاوروبي تشديد بوريل على “الحاجة إلى التيسير الكامل للعمل الإنساني في جميع أنحاء اليمن”، بإعتبار أن ذلك “أمرا حيويا لتجنب المجاعة ومعالجة المستويات القصوى لسوء التغذية في البلاد”.