مدرب المنتخب الإيطالي: إنها كأس كل الإيطاليين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ “إنها كأس كل الإيطاليين. إيطاليا بطلة أوروبا”، بهذه الكلمات كرس مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم روبرتو مانتشيني، بعد الفوز في النهائي على إنجلترا، هذا الفوز في ويمبلي لبلد جريح “من حقه أن يشعر بالبهجة أخيرًا بعد عام صعب للغاية”.

وخلال الليلة الماضية، وبصوت خافت، حاول المفوض الفني للفريق إجراء تقييم بعد الأمسية الاستثنائية، “هدف إنجلترا المباشر، المعاناة، رد الفعل ثم التعادل المستحق. احتفظت إيطاليا بالكرة معظم الشوط الثاني، وتوّجت جهود الفريق بهدف ليوناردو بونوتشي وربما استحقوا هدف الفوز”. وتابع “ثم قاوم وقتًا إضافيًا وبدون طاقة، قبل أن يصل إلى النهاية مع ركلات الجزاء: هناك، تولى المرمى جيجّو دونارومّا، ليصد منها ضربتين ويمنح الفوز للمنتخب”، لقد “كنت أعلم أنه كان سيصد اثنتين على الأقل”، ويحقق النصر.

هذا وقد جرت المباراة النهائية لدوري أمم أوروبا على أرض ملعب ويبملي اللندني، واختتمت بالتعادل بهدف واحد، ثم انتهت بفوز المنتخب الإيطالي على نظيره الإنجليزي 3 ـ 2 بضربات الجزاء.

وكان الفوز الأخير الذي حققته إيطاليا لهذا الدوري قد سجل عام 1968 حين خاضت المباراة النهائية ضد يوغوسلافيا على أرضية الملعب الأولمبي في روما، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، ما استدعى إعادتها. وفي مباراة الإعادة والتي أقيمت في 10 حزيران/يونيو، تمكن أصحاب الأرض من هزيمة ضيفهم بهدفين نظيفين سجلهما اللاعب لويجي ريفا عند الدقيقة 12، وزميله بييترو أناستازي عند الدقيقة 31 من عمر اللقاء، ليتوج أبناء روما بلقبهم الأول على مستوى القارة العجوز.