البرلمان الأوروبي: تواطؤ بين فرونتكس والدول الأعضاء لانتهاك حقوق الانسان

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
وكالة حماية الحدود الأوروبية

بروكسل – أظهر تقرير برلماني أوروبي أن وكالة خفر السواحل وحرس الحدود الأوروبية (فرونتكس) لم تقم بواجبها في مجال حماية حقوق الانسان على الحدود الخارجية لدول الاتحاد، وأنها كانت على علم بوجود انتهاكات لحقوق الانسان في الدول الأعضاء التي تتعاون معها.

جاءت هذه الخلاصة في تقرير أعده النواب الأعضاء في مجموعة العمل البرلمانية الخاصة بمعاينة عمل فرونتكس ودورها في عملية إعادة غير قانونية لمهاجرين، وتم عرضه خلال اجتماع لجنة الحريات العامة والعدل والشؤون الداخلية.

وأكد التقرير أن إدارة فرونتكس لم ترد أو تتابع أو ربما تجاهلت هذه الانتهاكات التي تحدثت عنها كثيراً منظمات غير حكومية، ما يرقى بمسؤوليتها عن الانتهاكات إلى حد التواطؤ.

وفي  هذا الإطار، أكد النواب الأعضاء في لجنة الحريات العامة والعدل والشؤون الداخلية في البرلمان الأوروبي على أهمية إعادة تنظيم وكالة فرونتكس بشكل جذري، ” كان التحقيق في عمل فرونتكس ضرورياً لتسليط الضوء على الثغرات والعيوب الموجودة فيها”، حسب كلامهم.

ويطالب التقرير بتعليق مهمة المدير التنفيذي لفرونتكس فابريس ليجري،  بشكل عاجل وكذلك وقف أنشطة الوكالة في هنغاريا وإعادة تقييم عملها في اليونان.

ودعا التقرير الدول الأعضاء إلى تحمل مسؤولياتها والدفاع عن القيم الأوروبية في مجال إدارة الحدود الخارجية للاتحاد.