مينّيتي: مؤسسة ليوناردو ميد ـ أور منصة لخدمة نظام بلادنا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماركو مينّيتي

روما – قال رئيس مؤسسة (ليوناردو ميد ـ أور) لتبادل الخبرات والتكنلوجيات، ماركو مينّيتي، إن “هدف مؤسستنا هو أن تكون منصة في خدمة نظام الدولة”.

هذا ما أشار إليه مينّيتي خلال افتتاح المقر الرئيسي للمؤسسة في روما، والذي تم الليلة الماضية بحضور نخبة من المسؤولين، الوزراء، السفراء، ممثلي عالم الإعلام وإنفاذ القانون.

وذكّر وزير الداخلية الأسبق في كلمته، بـ”التوقيع الأخير على عقد تعاون بين ميد ـ أور وجامعة لويس وجامعة محمد السادس بالرباط”، مبينا أن “في أيلول/سبتمبر المقبل، سيشارك أول الطلبة المغاربة في دورة دراسية للحصول على شهادة من جامعة لويس، بمنح دراسية تقدمها ليوناردو ميد ـ أور”.

وأشار مينّيتي إلى أن “هذا نموذج سيتبعه الآخرون”، مؤكداً “الرغبة بعودة الشباب الذين يأتون للدراسة في إيطاليا إلى بلدانهم الأصلية”. وأوضح: “ليس لدينا نية لسرقة العقول، بل نريد أن نساهم معًا في تكوين فئة من الطبقات الحاكمة المستقبلية في تلك البلدان”.

وأوضح القيادي في الحزب الديمقراطي، أن “(ميد ـ أور) تلقي نظرة على كل أفكار بلادنا. لدينا أفكارنا ونحن متحمسون للدفاع عنها، لكننا نعلم أن الحوار عنصر أساسي دائمًا، وهو أكثر من ذلك في مناطق المتوسط، أفريقيا والشرق”.

ثم شكر وزير الداخلية الأسبق الوزراء وممثلي أجهزة المخابرات والسلك الدبلوماسي والصحافة على حضورهم، مذكرا بتشكيل لجنة إستراتيجية في المؤسسة تضم بالإضافة إلى أعضاء الإدارة العليا لمجموعة ليوناردو، ممثلين عن رئاسة مجلس الوزراء ووزارات الخارجية، الداخلية، الدفاع، الاقتصاد والتنمية الاقتصادية.