الاتحاد الأوروبي: الإعلانات التركية في قبرص لن تمر بدون نتائج

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوزيب بوريل

بروكسل – أكد الاتحاد الأوروبي أن الإعلانات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انطلاقاً من منطقة فاروشا المغلقة في جزيرة قبرص لن تمر بدون تداعيات ونتائج.
وسيتابع الأوروبيون عن كثب المشاورات المغلقة التي ستتم في مجلس الأمن الدولي حول قبرص اليوم، وسيتخذون على ضوءها التدابير المناسبة.
جاء هذا الإعلان في بيان صدر عن الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل، ليل أمس، عكس حالة القلق السائدة في العواصم الأوروبية والعالمية تجاه إعلان الرئيس التركي عن فتح حي فاروشا جزئياً، ما يعد بنظر الغرب محاولة لسلب الأراضي التابعة للقبارصة اليونانيين.
ووصف بوريل الخطوة بـ”الأحادية الجانب” والتي تتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي بشأن وضع الجزيرة المقسمة بين القبارصة اليونانيين والأتراك منذ عام 1974.
كما طالب الأوروبيون، كما جاء في بيان بوريل، برفع القيود المفروضة على بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام والسماح لها بالتحرك بحرية في منطقة فاروشا.
يذكر أن المسؤولين الأوروبيين قد أكدوا أكثر من مرة أن حل قضية قبرص وفق المعايير الدولية يعتبر شرطاً أساسياً لتحسن العلاقات بين بروكسل وأنقرة.
وفيما تنادي تركيا بقيام دولتين لحل مسألة جزيرة قبرص، يتمسك الأوروبيون بحل قائم تفاوضي تحت مظلة الأمم المتحدة يفضي إلى إقامة دولة بمنطقتين ومجتمعين.
هذا ولم تستبعد بعض المصادر أن تتم الدعوة لاجتماع عاجل لوزراء خارجية دول الاتحاد لدراسة التطورات الأخيرة في قبرص.