سفير المغرب لدى روما: مؤسسة (ميد-أور) ستعزز سياسة إيطاليا بمنطقة المتوسط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أثنى سفير المملكة المغربية لدى إيطاليا، يوسف بلا، على إطلاق مجموعة ليوناردو مؤسستها (Med-Or)، التي تم دشين مقرها أمس في العاصمة روما وتهدف إلى تعزيز الأنشطة الثقافية والبحث والتدريب العلمي بين إيطاليا ودول منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​الموسعة.

ونوه الدبلوماسي المغربي في تصريح لوكالة (آكي) الايطالية بـ”شخصية وكفاءة” مدير المؤسسة، وزير الداخلية الايطالي الاسبق ماركو مينيتي”المعروف في الدول العربية ومنطقة البحر الأبيض المتوسط ​​لثقافته الواسعة وحساسيته تجاه القضايا الإقليمية. وهذه النقطة الأخيرة بالذات إيجابية للغاية”.

ورأى الدبلوماسي المغربي أن من شأن المؤسسة “الاسهام في تعزيز سياسة إيطاليا التقليدية في منطقة المتوسط”، التي وصفها بـ”الريادية والتعاضدية”، فضلا عن “توجيه توطيد العلاقات مع الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط ​​على أساس التفاهم المتبادل والمعرفة العميقة “بالمنطقة.

إيطاليا – يضيف  سفير المملكة المغربية- “في وضع أفضل من أي دولة أخرى لمرافقة دول الساحل الجنوبي للبحر المتوسط والتعاون معها للتغلب على التحديات التي أمامنا. فللمؤسسة دور مهم للغاية في تقريب المواقف، والشيء المهم أنها ستعمل على إشراك كفاءات وشخصيات بارزة في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​بسبب ثقافتها ومساهمتها الأكاديمية”.

وبشأن الاتفاقية التي وقعتها المؤسسة مع جامعة (لويس غويدو كارلي) وجامعة الملك محمد السادس بالرباط والتي ستجلب في أيلول/سبتمبر المقبل طلاب مغاربة للدراسة في روما، شدد السفير على أن “تعزيز ثقافات السلام بين الشعوب نقطة أساسية. إنها بالتأكيد خطوة أولى إيجابية للغاية وتسلط الضوء على الأولوية القصوى التي توليها هذه المؤسسة للتعليم. التبادل الجامعي هو الوسيلة الصحيحة للتقارب بين الشعوب”.