حقوقي تونسي: إنها الخطوة الأخيرة للانقلابيين

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
عياض بن عاشور

روما – قال حقوقي تونسي، إن ما يحدث في البلاد يمثل الخطوة الأخيرة لعمل الانقلابيين.

وفي مقابلة مع صحيفة (إل مانيفستو) الايطالية الخميس، قال القانوني المعروف عالميًا والعضو السابق للمجلس الدستوري للجمهورية التونسية عياض بن عاشور: “لم أتحدث في الأيام القليلة الماضية عن انقلاب على الدستور فقط، فلقد تحدثت عنه منذ عدة أشهر في سلسلة من المقابلات”، مبيناً أن “رئيس الجمهورية انتهك الدستور في عدة مناسبات أو قدم تفسيرًا تعسفيًا له”.

وأشار بن عاشور الذي شغل منصب عميد كلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية بتونس، إلى أن “ما حدث في 25 يوليو/تموز هو حلقة من سلسلة طويلة لأعمال غير دستورية”، فـ”اللجوء إلى المادة 80 من الدستور يعارض الدستور نفسه، ولا توجد شروط رسمية ولا موضوعية لتطبيقه”.

وتابع “إضافة إلى ذلك، فقد منح الرئيس لنفسه صلاحيات ديكتاتور حقيقي، مركّزًا بين يديه السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية. لا أدري ماذا يمكن أن نطلق على كل هذا إن لم يكن انقلابًا على الدستور”.

وأعرب بن عاشور، عن “الاعتقاد بأن المجتمع التونسي قوي بما فيه الكفاية ومتمسك جدا بالحرية التي نالتها الثورة ولن يتنازل عنها أبدا”. واختتم بالقول إن “كل محاولات الطعن في هذه الحريات ستفشل”.