ستيفانيا كراكسي: أوروبا فعلت أقل مما يلزم لدعم الانتقال الديمقراطي في تونس

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ستيفانيا كراكسي

روما- رأت نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الايطالي، ستيفانيا كراكسي، أن الاتحاد الاوروبي لم يفعل ما فيه الكفاية لدعم الانتقال الديمقراطي في تونس، في إشارة الى الازمة السياسية الراهنة على الرغم من مرور عشر سنوات على ما يسمى بـ”ثورة الياسمين”.

واشارت البرلمانية عن حزب (فورتسا إيتاليا) إلى “إن تزامن الأزمة الاقتصادية مع وباء كوفيد-19، في نسيج اقتصادي-اجتماعي عانى طويلاً ويرزخ بسبب التوترات الإقليمية المتزايدة”، هو بمثابة “خلطة قاتلة للشعب التونسي ومؤسساته الشابة”.

واضافت إبنة الزعيم الاشتراكي بيتينو كراكسي الذي توفي ودفن في منفاه الاختياري بمدينة الحمامات، “في هذه المسألة، دعونا نواجه الأمر بصدق، دون الافراط في النقد ولكن مع نقد ذاتي مستوجب: أوروبا تتحمل مسؤوليات كبيرة، لأنها في السنوات الأخيرة على الرغم من المناشدات المتكررة وصيحات الإنذار، فعلت ليس فقط أقل مما هو مفيد بل أقل مما يلزم  لدعم الانتقال التونسي”.

واضافت في تصريح صحفي “اليوم في مواجهة الاحتجاجات الشعبية، التي هي أعراض سخط عميق، في صراع داخلي يقسم البلاد، أرى أن من واجبنا ألا نؤخرنا الثرثرة عن الديمقراطية وأن ندعم بقوة وبشكل ملموس مصير شعب ودولة، تمثل، نظرًا لخصائصها الاستثنائية العديدة، نقطة مرجعية أساسية في منطقة المغرب الكبير بالنسبة للغرب بأسره”.