المفوضية الأوروبية: نعمل على حل مشكلة المهاجرين القادمين من بيلاروسيا لليتوانيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكدت المفوضية الأوروبية أنها تعمل على عدة مسارات ومستويات وتستخدم كل الوسائل الدبلوماسية والإجراءات العملية اللازمة لحل مشكلة تدفق المهاجرين غير النظاميين إلى ليتوانيا عبر بيلاروسيا.
ويتعلق الأمر هنا بقيام بيلاروسيا بتسهيل عبور مهاجرين، استقدمتهم انطلاقاً من الأراضي العراقية جواً، إلى الحدود الليتوانية براً، ما يطرح تساؤلات كثيرة في بروكسل حول انخراط  بغداد في عملية انتقامية تستهدف دول الاتحاد من قبل رئيس بيلاروسيا الكسندر لوكاشينكو، الخاضع لعقوبات أوروبية.
وتشير التقارير الأولية أن أكثر من 2700 شخص معظمهم من العراقيين، الإيرانيين والأفارقة قد دخلوا بشكل غير قانوني إلى ليتوانيا عبر بيلاروسيا التي استقدمتهم بواسطة رحلات جوية “نظامية” من بغداد.
في هذا الإطار، حرصت المفوضية على التأكيد أن الاتحاد بدوله ومؤسساته  يرفض استخدام المهاجرين كسلاح سياسي كما أنه لا يقبل أن تمارس دول خارجية ضغوطاً عليه في مجال الهجرة غير النظامية.
وهنا، وصف المتحدث باسم المفوضية أدلبرت يانيس، الوضع بـ”المعقد والمتشعب”، مشدداً على تضامن بروكسل الكامل مع ليتوانيا وحرصها على الاستمرار في العمل لحل هذه المسألة.
وتعتقد المفوضية، حسب المتحدث، أن معظم القادمين من بيلاروسيا إلى ليتوانيا لا يستحقون البقاء في أوروبا، “رغم أن مسألة البت في طلبات اللجوء تدخل في اطار صلاحيات الدول الأعضاء وتُعالج حالة بحالة، إلا أننا نرى ضرورة تعزيز مسالة الإعادة وإعادة القبول”، وفق كلامه.
وكان العديد من المسؤولين الأوروبيين قد تواصلوا في الآونة الأخيرة مع كبار المسؤولين العراقيين في محاولة لممارسة الضغط وحثهم على “اتخاذ موقف مسؤول “وقبول من تتم اعادتهم.
هذا ولم تفصح المؤسسات الأوروبية عما إذا كان المسؤولون العراقيون قد التزموا بمسألة وقف الرحلات أو إعادة قبول غير المقبولين على أراضي دول الاتحاد.
أما في مجال العمل الداخلي الأوروبي، فقد فعّلت المفوضية الأوروبية آلية التضامن لتنسيق مساعدات إنسانية واغاثية قدمتها 12 دولة عضو في الاتحاد لإيواء القادمين ومساعدة السلطات الليتوانية على التعامل معهم.
كما أرسلت وكالة حرس الحدود وخفر السواحل الأوروبية (فرونتكس) عناصرها لمساعدة ليتوانيا على ضبط الحدود، فيما أعلن المتحدث أنه “لا تقارير لدينا تفيد بعمليات إعادة أو صد قسرية على الحدود  مع بيلاروسيا”.
وأعلن ادلبرت يانيس أن وفداً من المفوضية سيزور ليتوانيا بداية الشهر القادم لمعاينة الوضع، كما أن بروكسل تجري اتصالات تقنية مع السلطات في العراق لمتابعة هذا الملف.