النائب العام في بلجيكا: محاكمة المتورطين بهجمات باريس تمثل ساعة الحقيقة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- عبّر النائب العام الفيدرالي في بلجيكا  فريديرك فان لو، عن قناعته بأن محاكمة المتورطين في هجمات باريس والتي بدأت اليوم ستساعد على معرفة الحقيقة وتضع المتورطين أمام مسؤولياتهم.
وكان فان لو، يدلي بتصريحات لإذاعة محلية اليوم بمناسبة انطلاق محاكمة 20 شخصاً من المتورطين في الهجوم، وبعضهم من حملة الجنسية البلجيكية أو من كانوا يقيمون في البلاد.
ويرى المسؤول البلجيكي أن المحاكمة ستساعد الضحايا واسرهم أيضاً على فتح صفحة جديدة من حياتهم.
ورداً على سؤال حول عدم قدرة السلطات البلجيكية اكتشاف العناصر التي ساهمت في الإعداد لهجوم باريس عام 2015 وبعده هجوم بروكسل 2016، اقر فان لو بوجود ثغرات واضحة في أنظمة مكافحة الإرهاب في البلاد، مشيراً إلى أن المحاكمة ستكشف المسؤوليات  “المشتركة” بين جميع الأطراف.
كما حذر المسؤول البلجيكي من مغبة التراخي في العمل على مراقبة ومحاربة الأنشطة الإرهابية في أوروبا، موضحاً أن الوضع في أفغانستان قد ينذر بـ” أخطار قادمة”.
ويرى فان لو أن السلطات البلجيكية والأوروبية عموماً العاملة في مجال محاربة الإرهاب أصبحت تمتلك حالياً قدراً أكبر من الخبرة والدراية التي تمكنها من إحباط أي محاولة قادمة.
هذا ومن المقرر أن تستمر محاكمة المتورطين بهجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015  لمدة ثمانية أشهر، وسط إجراءات أمنية مشددة في باريس.
وقد أسفرت الهجمات المذكورة، التي وقعت بشكل متزامن في عدة أماكن في العاصمة باريس، عما لا يقل عن 130 قتيلاً وأدت إلى جرح المئات.