رئيس أساقفة إيطاليا: العولمة تصبح لامبالاة بمنطقة المتوسط

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
الكاردينال غوالتييرو باسّيتّي

روما – ندد رئيس مجلس الأساقفة الإيطاليين الكاردينال غوالتييرو باسّيتّي، بأن، “منطقة المتوسط تتميز ​​اليوم بعولمة اقتصادية منتشرة تتحول إلى لامبالاة مؤلمة عند تسليط الضوء على الفقراء والمهاجرين”.

وفي مداخلته خلال منتدى الحوار بين الأديان الملتئم في مدينة بولونيا (مقاطعة إيميليا رومانيا ـ شمال)، ضمن نشاطات الرئاسة الإيطالية لمجموعة العشرين، أضاف الكاردينال باسّيتّي أن “من وجهة النظر هذه، تصبح منطقة المتوسط ​​ للأسف، نوعاً من مشكال تتركز فيه أزمات العالم”، مؤكدا “وجوب عكس هذا المسار، والضرورة الملحة لتغيير هذه الوتيرة بشجاعة، محبة ومسؤولية”.

والتفت الكاردينال أيضًا إلى سينودس الأساقفة الموشك على البدء، قائلا أن “من المهم ونحن نبدأ رحلة سينودس الكنيسة الإيطالية، أن ندرك وجودنا في هذا الفضاء الأوسع، الممتد عبر عوالم مختلفة، لأننا لن نتمكن من فهم أنفسنا تمامًا وتمييز المسار الذي يجب أن نسلكه ككنيسة، من خلال الانغلاق في نظرة وطنية أو غربية بحتة”.

وخلص باسيتّي إلى القول: “لهذه الأسباب، فإنها مسؤولية كنسية وسياسية كبيرة حقًا، حقيقة أن يجتمع الأساقفة مرة أخرى في فلورنسا عام 2022 وأن يلتقي بالتزامن معهم، رؤساء بلديات منطقة المتوسط في المدينة نفسها، بمبادرة من عمدة فلورنسا، داريو نارديلا، بينما يسعى المجتمع الدولي لإيجاد آفاق لحل مآسي منطقة المتوسط”.