الفاتيكان: لا قلق من ناحية الإرهاب خلال سفر البابا لبولندا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

GMGCracovia2016الفاتيكان – قال الكرسي الرسولي “إننا نتلقى رسائل مطمئنة من بولندا”، والتي “تؤكد أن لا قلق خاص على سلامة البابا خلال أيام زيارته للبلاد”.

وفي حديثه عن الرحلة الرسولية للبابا فرنسيس إلى بولندا، المقررة من 27 إلى 31 تموز/يوليو الجاري، بمناسبة اليوم العالمي للشباب، الذي يُقام في كراكوف، أكد المتحدث باسم الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي، أنه “لم يحدث أي إلغاء للحضور، بين المجموعات التي حجزت للحدث، بسب الخوف من الإرهاب”، فقد “عقدت مؤخرا في وارسو قمة حلف شمال الاطلسي (ناتو) في أمان مطلق، ونحن نأمل أن يسير كل شيء على ما يرام أثناء زيارة الأب الأقدس”.

وستكون هذه هي الرحلة الرسولية الـ15 للبابا فرنسيس منذ توليه منصبه، الى بولندا التي لم يزرها أبدا حتى بصفة خاصة، حيث ستكون البلد الـ23 الذي يزوره باستثناء إيطاليا.

وذكَّر المتحدث باسم الفاتيكان، بأن “الرحلة الى كراكوف ستكون فرصة للاحتفال بيوبيل الرحمة الإستثنائي للشباب خلال السنة المقدسة”، فهناك “هناك علاقة روحية قوية بين الحدثين”، وإنْ كانت “زيارة البابا لشيستوشوا وأوشفيتز، لا ترتبط باليوم العالمي للشباب واليوبيل فقط”.

من الجدير بالذكر أن هذه ستكون المشاركة الأخيرة للأب لومباردي برحلة رسولية للبابا، بصفة المتحدث باسم الفاتيكان، الذي سيترك منصبه اعتبارا من مطلع شهر آب/أغسطس، أي في اليوم التالي لختام الرحلة الى بولندا.

واختتم الناطق باسم الكرسي الرسولي بالتأكيد، محاولا إخفاء تأثره، “سأقوم بالرحلة بالسلوك والالتزام والشعور نفسه الذي أتممت به الرحلات السابقة”.