إيطاليا: لا يزال مستوى تعليم الأجانب في تراجع

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أظهرت إحصائية أجريت في إيطاليا أن في عام 2020 أيضًا، تم تأكيد التراجع بمستوى تعليم الأجانب، وهو ما يتناقض والنمو التدريجي للمواطنين الإيطاليين.

وقال تقرير للمعهد الوطني للإحصاء (إستات) الجمعة، إنه “إذا كانت نسبة السكان الحاصلين على مؤهل ثانوي واحد على الأقل في عام 2008 هي نفسها بالنسبة للإيطاليين والأجانب (ما يزيد قليلاً عن 53٪)، ففي عام 2020 كانت نسبة الإيطاليين أعلى بمقدار 18 نقطة (64.8٪ مقابل 46.7٪)، الفارق 10 نقاط، والذي كان بحاصل نقطتين فقط عام 2008″، وبين “الخريجين 21.2٪ مقابل 11.5٪”.

ولفت التقرير إلى أن “مستوى تعليم الأجانب يختلف اختلافًا كبيرًا من حيث المواطنة. في أكبر جالية في إيطاليا، وهي الرومانية، هناك 61٪ حاصلون على دبلوم على الأقل، وحوالي 8٪ حاصلون على شهادة جامعية”. أما “من بين الجنسيات الأخرى ذات التواجد الأكبر في إيطاليا، فتتمتع أوكرانيا بأعلى مستويات التعليم (22.5٪ حاصلون على شهادة جامعية)، في حين أن المغاربة والصينيين الحاصلين على دبلوم، لا يتجاوزون على الأقل واحدًا من كل خمسة وحوالي 5٪ منهم فقط خريجون”.

وأشار (إستات) إلى أن “فجوة المواطنة في مستويات التعليم واسعة أيضًا في متوسط ​​الاتحاد الأوروبي، وإن كانت مع اختلافات كبيرة بين البلدان. ومع ذلك، فعلى العكس مما يحدث في معدلات ​​الاتحاد الأوروبي وفي الدول الأوروبية الرئيسية، التي سجل مستوى تعليم الأجانب فيها زيادات كبيرة بمرور الوقت، فنسبة الأجانب الحاصلين على مؤهل ثانوي على الأقل في إيطاليا، بقيت ثابتة في الفترة 2008-2014، والتي انخفضت بشكل كبير فيما بعد وظلت نسبة الحاصلين على مؤهل جامعي دون تغيير”.

وأوضح التقرير الإحصائي أن “هذا الأمر قد يجد أسبابًا مختلفة مرتبطة بالتغيرات في جغرافية أصول ووجهات الهجرة، في الدوافع المختلفة للهجرة وفي سياساتها. إن جاذبية الدولة من حيث فرص العمل المقدمة للمهاجرين وبالتالي قدرتها على عدم البقاء، بالنسبة للمهاجرين الأكثر مهارة”، وبالتالي “ألا يبقى مجرد بلد عبور”.