البابا: ألم ورعب وإدانة لكل أشكال الكراهية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
البابا فرنسيس
البابا فرنسيس

الفاتيكان – قال الكرسي الرسولي إن “البابا فرنسيس بلغه نبأ ما حدث في فرنسا”، وهو “يشاطر ألم ورعب هذا العنف العبثي”، مع “الإدانة الأكثر عمقا لكل أشكال الكراهية”، ورفع “الصلاة للمتضررين”. تعليقا على العمل الارهابي الذي تم بكنيسة في فرنسا، وقتل الكاهن خلال الصلاة.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية نقلا عن الشرطة أن “شخصين احتجزا خمس رهائن في كنيسة قرب مدينة روان (شمال الغرب)، وقاما بذبح الكاهن وأحد المصليين”.

ونقل المتحدث باسم الفاتيكان الأب فيديريكو لومباردي رد فعل البابا، قائلا “إنه خبر رهيب آخر، يُضاف للأسف الى سلسلة أعمال العنف”، التي “سببت لنا الإضطراب في الأيام الأخيرة بالفعل، وخلقت فينا ألماً وقلقاً هائلين”. وأردف “نحن نتابع الوضع وننتظر مزيدا من المعلومات لفهم ما حدث بشكل أفضل”.

وتابع الأب لومباردي “لقد تأثرنا بشكل خاص، لأن هذا العنف المروع وقع في كنيسة، وهي مكان مقدس تعلن فيه محبة الله”، والذي “شمل قتلا وحشيا للكاهن والتسبب بإضطرب المؤمنين”، واختتم معربا عن “مشاعر القرب من كنيسة فرنسا وأبرشية روان، والمجتمع المحلي الذي لحقه الضرر، ومن الشعب الفرنسي بأسره”.

هذا وقد تبنى تنظيم (داعش) الهجوم عبر وكالة أعماق، التي ذكرت أن “منفذي هجوم كنيسة نورماندي في فرنسا، هما جنديان من الدولة الإسلامية”، وأنهما “نفذا العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف الصليبي”.