الاتحاد الاوروبي يدعو الصين للإفراج عن الصحفية تشانغ تشان لتدهور صحتها

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
نبيلة مصرالي

بروكسل- دعا الاتحاد الاوروبي السلطات الصينية إلى “إحترام التزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان والإفراج الفوري وغير المشروط عن السيدة تشانغ تشان” (Zhang Zhan)، وذلك نظرا لـ”تدهور حالتها الصحية بينما لا تزال مسجونة “.

وكانت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة  قد أشارت إلى أنباء تفيد بأن حياة السيدة تشان معرضة لخطر جسيم في أعقاب إضرابها عن الطعام، احتجاجا على إدانتها بالسجن في كانون الأول/ديسمبر 2020 لتوثيقها الأيام الأولى لجائحة كوفيد-19 في مدينة ووهان الصينية.

وحضت الناطقة بإسم الممثل الاعلى للسياسة الخارجية والشؤون الامنية للإتحاد الاوروبي، جوزيب بوريل، في بيان اليوم الثلاثاء الصين على “اتخاذ جميع التدابير اللازمة لضمان تلقي تشانغ تشان العلاج الطبي العاجل والكافي، وتمكينها من التواصل مع أفراد عائلتها والمحامين الذين تختارهم”.

ولفتت نبيلة مصرالي إلى أن “هذا النداء العاجل في أعقاب طلبات متكررة – لكنها لا تزال دون إجابة – بشأن وضع تشانغ تشان”،  التي “هي واحدة من العديد من المواطنين في الصين الذين سُجنوا لممارستهم حقهم في حرية التعبير”.

ونوهت مصرالي بأن “القيود المفروضة على حرية التعبير والوصول إلى المعلومات، فضلاً عن الترهيب والمراقبة والاحتجاز للصحفيين والمثقفين والمحامين والنشطاء في الصين، لا تزال مصدر قلق كبير” بالنسبة للإتحاد الاوروبي.

وبحسب بيان لخبراء الامم المتحدة صدر أمس الاثنين، فإن تشانغ تشان محتجزة في مركز الاحتجاز في منطقة بودونغ الجديدة في شنغهاي منذ أيار/مايو 2020، وتقضي عقوبة بالسجن لمدة أربع سنوات بتهمة “إثارة الخلافات والمتاعب”. وقد تم القبض عليها بعد أن نشرت مقطع فيديو تنتقد طريقة تعامل الحكومة مع تفشي كوفيد-19 واتهمت بنشر معلومات كاذبة وإثارة المشاعر السلبية حول الجائحة في ووهان.