مخاوف أوروبية بشأن سلامة وحرية لاعبة التنس الصينية بينغ شواي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل- أعرب الاتحاد الأوروبي عن “التضامن” مع لاعبة التنس الصينية بينغ شواي، التي اختفت بعد فترة وجيزة من نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي مزاعم تعرضها لانتهاكات جنسية من قبل مسؤول صيني رفيع سابق، مشيرا في بيان الثلاثاء إلى أن ظهورها الأخير في لقطات فيديو “لا يخفف من المخاوف بشأن سلامتها وحريتها”.

وأعلن الاتحاد الأوروبي “الانضمام إلى المطالب الدولية المتزايدة، بما في ذلك مطالب الرياضيين المحترفين للحصول على تأكيدات بأنها حرة وليست تحت التهديد”.

وأردف البيان “بهذه الروح، يطلب الاتحاد الأوروبي من الحكومة الصينية تقديم دليل يمكن التحقق منه عن سلامة بينغ شواي ومكان وجودها”، حاثا السلطات الصينية على “إجراء تحقيق كامل وعادل وشفاف في مزاعم الاعتداء الجنسي عليها”.

وأكد الاتحاد الأوروبي أنه “يعارض بشدة استخدام الاختفاء القسري والاحتجاز التعسفي، لا سيما من خلال أداة مراقبة الإقامة في مكان محدد(RSDL) ، ويدعو الصين إلى الامتثال لالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان بموجب القانون الوطني والدولي”.