لجنة التحقيق بقضية ريجيني: الجناة من أجهزة الأمن المصرية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أكدت لجنة التحقيق البرلمانية بحادث قتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، أن “المسؤولين عن اغتياله موجودون في القاهرة، بين عناصر الأجهزة الأمنية وربما في المؤسسات أيضًا”.

وقالت اللجنة في تقريرها النهائي الذي تمت الموافقة عليه اليوم، إن “طريق الحقيقة والعدالة لا يمكن أن تجد علاقة موضوعية إلا في ظل تعاون حقيقي من الجانب المصري”، وأنه “إن كانت بعض النتائج قد تحققت في العامين الأولين بشكل شاق وجزئي، فذلك بسبب التعنت الذي تبنته إيطاليا”.

وذكر التقرير أن “في السنوات التالية للقضية، لم يرد من القاهرة على المستوى السياسي سوى الكلام، بينما “أنغلق القضاء كالقنفذ، متحصنا بشكل لا يعيق عمل المحققين الإيطاليين فحسب، بل ويضر صراحة بالعمل الذي قام به المحققون الإيطاليون ويلطخ صورة الباحث الشاب، والذي استخدم تجاهه الرئيس (عبد الفتاح) السيسي نبرة مختلفة تمامًا”.

وأشار التقرير الى أن “إيطاليا اتبعت بشكل مشروع حتى الآن، طريق التعاون القضائي الهادف إلى تحديد الأشخاص المذنبين بقتل جوليو ريجيني، وجيد أنها تصر على الرغم من المقاطعة المصرية الواضحة بشكل متزايد، على أن خطابة الكلمات التي يتم التحدث بها في الاجتماعات الدولية لا يمكنه الإستمرار لفترة أطول”.

وأردف تقرير اللجنة: “لكن على المستوى السياسي، حان الوقت لتذكير مصر كدولة، بمسؤولياتها الواضحة والعميقة من ناحية مصير جوليو ريجيني، والتي ينبغي أن تتجاوز المسؤولية الشخصية عن عناصر أمنها، والذين يمكن اثبات صلتهم الجنائية بالقضية”.