غولن: أمريكا لم تتلق طلباً تركياً لإعادتي للبلاد

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
فتح الله غولن
فتح الله غولن

روما – قال الداعية التركي فتح الله غولن إن “الحكومة الأمريكية لم تؤكد حتى الآن أنها تلقت طلبا رسميا من جانب تركيا لإعادتي الى البلاد”، فمن “الواضح أن وراء الطلب دوافع سياسية، وأنا واثق من أن الحقائق ستُظهر ذلك”.

وأعرب غولن في مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلا سيرا) الجمعة، عن اعتقاده بأن واشنطن ستقوم بحمايته من طلبات الإعادة الواردة من أنقرة، التي تتهمه، و”كيانه الموازي”، بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة، منتصف الشهر الجاري.

وأكد الداعية الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ عام 1999، قائلا “لقد انتقدت الانقلاب مرارا ورفضت بشدة أي اتهام بمشاركتي به”، كما “قالت السلطات الأمريكية بوضوح بأنها ستتبع الإجراءات في إطار القانون والحقوق”. وأردف “لست قلقا وسأتعاون مع السلطات الأمريكية”.

وذكر غولن أن “الولايات المتحدة هي أحد البلدان التي رحبت بأعضاء جماعة (حزمت)، لكنها ليست الوحيدة”، فقد “فعلت بلادكم (إيطاليا) الشيء ذاته”، في الواقع “التقيت عام 1998 البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، وتبادلنا أفكارا حول كيفية تعزيز السلام في العالم باستخدام الدين كوسيلة إيجابية”.

وأدان الداعية التركي “مطاردة الساحرات”، التي أطلقها الرئيس رجب طيب أردوغان ضد حركته، مؤكدا أن هذا الأخير “بعد بقائه في السلطة لفترة طويلة جدا، أصيب هو وحزبه بسمّ السلطة”.
وأردف “لست نادما على دعم الإصلاحات الديمقراطية”، مذكرا بأن أردوغان أبقى خلال فترة ولايته الأولى وعود الإصلاح التي أطلقها خلال الحملة الانتخابية عام 2002، “ولو كانت الإصلاحات قد روج لها حزبا آخر، كنت سأدعمه على أية حال الآن”، لكن “أُدرك الآن أنني منحته الكثير من الثقة”. واختتم غولن بالقول “يؤسفني أنني صدقت بأنهم سينفذون ما وعدوا به”.