شقيقة الأب دالّوليو: الأمل باقٍ حتى بعد انتظار ثلاث سنوات

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
إيمّاكولاتا دالّوليو
إيمّاكولاتا دالّوليو

الفاتيكان – قالت شقيقة الأب باولو دالّوليو إن “انتظارنا يستمر بإصرار وأمل، حتى بعد انتظار ثلاث سنوات”، حيث فقد أثر الكاهن قبل ثلاث سنوات في مدينة الرقة شمال سورية، ليلة 29 تموز/يوليو 2013.

وأستذكرت إيمّاكولاتا دالّوليو، في مقابلة مع محطة (Tv2000) الفاتيكانية شقيقها الراهب اليسوعي، قائلة “نفهم أن ألمنا للأب باولو أمر صغير حقا مقارنة بما يصيبنا ونحن ننظر الى عالم اليوم المجنون”، كـ”ألم أسر المخطوفين الذين لم يعودوا الى منازلهم، والأطفال الذين يسقطون ضحايا العنف والحرب”، وأمام “هذه الحقائق نبدي مشاعر قربنا من آلام الجميع”.

وتابعت إيمّاكولاتا “روى لي باولو مرة بأنه تمنى لو أُرسل للعمل كاهنا في غوانتانامو”، وهذا “هو مدى استعداده للسعي الى مقاربة السياقات الأكثر صعوبة، إدراكا منه بأننا إن لم نقبل جراح الجميع فلن نتمكن من التفكير بالنظر إلى أبعد من ذلك”.

وخلصت شقيقة الكاهن اليسوعي الى القول إن “باولو لم يُسمع ويُفهم بما فيه الكفاية عندما حاول الصراخ لإعلان كل ما حدث لاحقا وبشكل مؤلم”، الأمر الذي “كان قد توقعه”.