سيريني: حاجة لإدماج البيئة والعمل المناخي بجميع السياسات القطاعية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مقر وزارة الخارجية الإيطالية
قصر فارنيزينا

روما- أشارت نائبة وزير الخارجية في الحكومة الإيطالية، مارينا سيريني إلى أنه “غالبًا ما يتم اعتبار المياه أمرًا مفروغًا منه، على الرغم من تزايد الوعي بندرتها وأهمية الحصول عليها بحرية لتحقيق نمو اقتصادي مستدام، ولكن أيضًا لمنع النزاعات على الموارد”.

وقالت في ندوة افتراضية الثلاثاء لتقديم معرض تكنولوجيا الأرض 2022، والذي سيستضيف أيضًا مؤتمرا بعنوان (النظام البيئي المتوسطي: المناخ، المياه، الزراعة، الطاقة وإدارة الطوارئ)، “في مناطق مثل المنطقة الأورو-متوسطية، حيث تكون الزيادة في درجات الحرارة أسرع من المتوسط ​​العالمي، اتخذنا إجراءات تعاونية مع البلدان الشريكة وأكدنا على الحاجة الملحة إلى تعاون أكثر فاعلية، وإدماج البيئة والعمل المناخي في جميع السياسات القطاعية”.

ونوهت سيريني بأن وكالة التعاون الإنمائي الإيطالية “تنخرط بنشاط في دعم البلدان الشريكة في إدارة فعالة وشاملة لموارد المياه”. وأردفت “لهذا السبب، نقوم في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​ بتمويل العديد من المبادرات مثل تلك الموجودة في ليبيا من أجل حماية الحق في المياه والإدارة المستدامة للنفايات”، فضلا عن “مساهمتنا في مشروع محطة تحلية المياه في قطاع غزة، ولكن أيضًا عبر التدخلات الإقليمية مثل تلك مع المعهد الزراعي المتوسطي (في مدينة باري) لدعم الأجيال الشابة والابتكار التكنولوجي في إدارة المياه والموارد البحرية”.