دي مايو: خطة التعافي أداة لمكافأة من يستثمر في إيطاليا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – أعرب وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو، عن الاقتناع بأن الخطة الوطنية للتعافي والقدرة على الصمود (PNRR) يجب أن تكون “إحدى الأدوات التي نكافئ بها الشركات التي تستثمر في إيطاليا”.

وقال الوزير دي مايو خلال حدث: “إلى جانب من يؤمن بإيطاليا، عرض مشروع قانون نقل مقرات الشركات إلى الخارج”، إن “هناك صناديق عديدة تهم الشركات الإيطالية داخل البلاد”، مستشهدا على سبيل المثال “بالائتمان الضريبي، الوكالة الدولية لجذب الاستثمارات، وإنشاء صندوق محاربة نقل مقرات الشركات”.

وأوضح وزير الخارجية، أن “نقل الشركات لا يمت بصلة إلى نشاط التدويل”، وأنه “غالبًا ما كان هناك “خلط بين الموضوعين بسوء نية”. وقال: “لقد عملت لمدة عامين مع الشركات الإيطالية التي تدولت، وهي واضحة جدًا من ناحية أنها إذا كانت تمارس الانتاج في إيطاليا بعمالة إيطالية، فلديها قصة ترويها عن المصنوعات الإيطالية وعما تنتجه”.

وتابع الوزير، أنه على العكس من ذلك، “غالبًا ما تستخدم مجموعات كبيرة جدًا عنصر إلغاء التمركز بطريقة غير عادلة تجاه الأقاليم والحكومات الوطنية”. ولفت إلى أن “التدويل يمثل من ناحية أخرى، ركيزة أساسية لاقتصادنا. هذا هو السبب في أننا أبرمنا اتفاقية الصادرات في نيسان/أبريل 2020، والتي دخلت حيز التنفيذ في صيف عام 2020”.

كما أشار دي مايو إلى استثمار بقيمة “خمسة مليارات يورو”، وأنه “بعد عام ونصف العام، سجلت سنة 2021 رقماً قياسياً لتصدير المصنوعات الإيطالية إلى العالم”. واختتم بالقول: “أنا سعيد للغاية لأننا فعلنا ذلك مع الشركات التي تقدم أفضل ما لديها في إيطاليا وتخلق فرص العمل”.