داليما: تفاهم حول منصب الرئاسة وإلا فستحل الفوضى

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماسيمو داليما

روما – قال رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق ماسيمو داليما، إنه “لم تكن هناك حاجة من قبل أبداً لاتفاق بين القوى السياسية كما في هذا الوقت، وإلا فثمة خطر حدوث فوضى”.

وأضاف داليما في مقابلة مع صحيفة (إل مانيفيستو) الخميس، أن “يسار الوسط في الماضي، على الرغم من امتلاكه تأييد غالبية كبيرة من الناخبين، لم يستغلهم أبداً من واقترح شخصيات لم تقدم على تقسيم البلاد، مثل تشامبي، نابوليتانو وماتّاريلا”.

وأشار القيادي الديمقراطي المخضرم إلى أن “اليوم، لا أحد لديه القوة للسيطرة على العملية. سيكون من المهم للقوى السياسية أن تلتزم بطرح فرضية ترشيح النساء”، مبيناً أنه “بعد 70 عاما على قيام الجمهورية، وفي ظل أزمة عميقة بالنظام الديمقراطي، ستكون هذه إشارة مهمة”.

وذكر داليما، أنه “لست في وضع يسمح لي بتفضيلات، وإن كانت لديّ، فسأشير إلى امرأة من يسار الوسط”، موضحاً أن “الأحزاب إذا آمنت بأن الشخصية الوحيدة التي يمكنها جمع تقارب كبير من حولها هي شخصية دراغي، لكن هذا يتطلب اتفاقًا مع الحكومة”.

وأشار وزير الخارجية الأسبق إلى أن “في هذا السيناريو المشوش أرى خطة واحدة واضحة، وهي خطة تيار اليمين لجورجا ميلوني: انتخاب رئيس الوزراء مع الاحترام الكامل لمحاولة برلسكوني المجنونة للانقضاض على قصر الرئاسة (كويرينالي)”.

وأوضح داليما، أنه “بهذا سنقتني قبولا شرعياً أمام أعين المؤسسات الدولية، ثم نذهب مباشرة إلى صناديق الاقتراع بهذا القانون الانتخابي”. واختتم بالقول: “هذه على الأقل أجندة سياسية، والتي أعتبرها ضارة، أما بقية السيناريو فتبدو لي مشوشةً”.