وزير إيطالي: النمو الاقتصادي يشفينا من مرض الديون العامة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما – قال وزير إيطالي إن “الزيادة بنسبة 1.9٪ في مؤشر الإنتاج الصناعي المسجل لشهر تشرين الثاني/نوفمبر 2021 تبشر بالخير”، وكذا الأمر “بالنسبة لتقديرات الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من عام 2021”.

وفي معرض تعليقه على البيانات الصادرة اليوم عن المعهد الوطني للإحصاء (إستات)، أشار وزير الإدارات العامة، ريناتو برونيتّا، إلى أنه “في الواقع، إذا تم تسجيل نمو في الربع الأخير من عام 2021 بحوالي 1٪”، مقارنة بالربع الثالث للعام نفسه، “فسيتعين علينا مراجعة توقعات النمو للاقتصاد الإيطالي، صعودًا مرة أخرى من 6.3٪ إلى 6.4٪ أو حتى 6.5٪”.

وذكر الوزير المنتمي لحزب حزب (فورتسا ايتاليا)، أنه “بالإضافة إلى ذلك، بقدر ما هو مثير للدهشة، فإن نمو الاقتصاد سيحقق فوائد لا شك فيها بالنسبة لماليتنا العامة أيضًا”، فضلا عن “تحسين الإطار البرنامجي الذي تم تحديده في 29 أيلول/سبتمبر الماضي في وثيقة تحديث الميزانية العامة من ناحية العجز والدين العام”.

ونوه برونيتّا بأن “سياسات حكومة دراغي التي تركز على النمو الاقتصادي وضمان الحرية للمواطنين والشركات، تتيح لنا بفضل حملة التطعيم الحازمة بالتالي، خفض العجز والدين العام وإظهار مصداقيتنا أمام المستثمرين الدوليين”. واختتم مكرراً القول، إن “النمو هو ما يجعلنا نتعافى أولاً وقبل كل شيء، من مرض ارتفاع الدين العام”.