ستولتنبرغ يحذر من عواقب غزو روسيا لأوكرانيا ويثمن عودة موسكو لطاولة الحوار

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي يانس ستولتنبرغ أن الحلف سيقف إلى جانب أوكرانيا إذا هاجمتها روسيا ولكنه لن يتدخل عسكريا في حرب محتملة بين موسكو وكييف

وقال ستولتنبرغ في مقابلة نشرتها صحيفة (لا ريبوبليكا) “أوكرانيا شريك مهم للغاية. نحن نساعدها في الحق الأساسي في الدفاع عن النفس. نقدم دعمنا – ولا سيما الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وتركيا – في توريد المعدات والتدريب. لكن كييف ليست عضوا في الناتو. الالتزام بالدفاع عن جميع الحلفاء ينطبق فقط على الحلفاء”. ولكن أضاف “إذا استخدمت روسيا القوة مرة أخرى ضد أوكرانيا، فسيكون ذلك خطأ استراتيجيًا وستكون له عواقب وخيمة في سياق عقوبات سياسية واقتصادية ومالية. سنستمر في دعم أوكرانيا ونحن نعلم أن كييف أكثر قدرة على الدفاع عن نفسها الآن مما كانت عليه في 2014”.

وفيما اذا كان هناك حسن نية من جانب روسيا بعد لقاءات جنيف وبروكسل وفيينا الاخيرة، أجاب ستولتنبرغ  “يصعب قول ذلك. نحن ننتظر الرد من روسيا. لم يتمكنوا من إعطائه في اجتماع يوم الأربعاء. أستطيع أن أقول إن المناقشات كانت صعبة، لقد أمضينا أربع ساعات في التعامل مع مجموعة واسعة من القضايا. هم أثاروا قضاياهم ونحن مخاوفنا”. وأشار الأمين العام للحلف إلى أن المسافات لاتزال “بعيدة جدا” بين الطرفين، ولكن النقاش كان “واسعا” واتسم بـ”الصراحة”.

وشدد ستولتنبرغ على أن “الشيء المهم في هذه اللحظة الحاسمة للأمن الأوروبي، هو أننا جلسنا معًا حول طاولة. إنها المرة الأولى منذ أكثر من عامين. اقترحنا اجتماعات أخرى وآمل أن يتفقوا على استمرارها. نحتاج إلى حوار عندما تكون التوترات بهذه الشدة”.