الحزب الديمقراطي يستبعد الحوار مع يمين-الوسط حول رئيس الجمهورية القادم

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- استبعدت رئيسة أعضاء مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي الإيطالي، سيمونا مالبيتسي فتح طاولة حوار مع تيار يمين-الوسط من اجل التوصل إلى حل توافقي بشأن شخصية رئيس الجمهورية الجديد ما دام  يصر على طرح إسم سيلفيو برلسكوني.

وقالت مالبيتسي في تصريحات صحفية الجمعة “زعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني يستمر في التناقض لأنه من ناحية يطلب طاولة مشتركة بين جميع القوى السياسية، ومن ناحية أخرى يدعم ترشيح برلسكوني المثير للانقسام وغير المقبول. طالما كان اسم برلسكوني مطروحا، فلا يمكن اطلاق أي طاولة حوار”.

وحسب القيادية في الحزب الديمقراطي (يسار-الوسط)، فإن “المشكلة الآن كلها في يمين-الوسط: عليهم توضيح خطهم، فهم بهذه الطريقة يغلقون أي فرصة للحوار” مع يسار-الوسط. وقالت “نحن، كما قلنا سابقًا، نريد التوصل إلى اتفاق بشأن شخصية رفيعة المستوى تحظى بالتوافق والموثوقية قدر الإمكان. وفي نفس الوقت نريد ضمان الاستمرارية للدورة التشريعية الحالية. نحن ضد الانتخابات المبكرة لأن هناك التزامات يجب معالجتها واحترامها في الأشهر المقبلة، بدءًا بخطة التعافي والقدرة على الصمود الوطنية ومناقشة معاهدة الاستقرار المالي الأوروبية في أروقة بروكسل”.

ومن المرتقب أن يصوت كبار الناخبين (أعضاء البرلمان، بشقيه النواب والشيوخ، إضافة 58 مندوبا يمثلون المقاطعات الايطالية) في جلسة مشتركة اعتبارا من 24 كانون الثاني/يناير الجاري لانتخاب خليفة سيرجو ماتاريلا، الذي رفض الترشح لولاية رئاسية ثانية وأخيرة مدتها سبع سنوات.