عالم وبائيات إيطالي: خطر ظهور متحوّر أكثر قوة من أوميكرون في أكتوبر

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
غويدو سيلفستري

روما – قال عالم وبائيات إيطالي، إن متحوّر أوميكرون ضعيف، لكننا أمام خطر ظهور متحوّر أكثر قوة منه في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وأضاف أستاذ جامعة إيموري في أتلانتا (ولاية جورجيا الأمريكية) غويدو سيلفستري، في تصريحات لصحيفة (لا ريبوبليكا) الأربعاء: “إنه سؤال رقمي، فعندما تكون الأوبئة حريقًا ينتشر بسرعة كبيرة، عند نقطة معينة لا تعود تجدون مادة تحرقها”، لكن “لسوء الحظ، أحيانًا تكون لكارثة متحور دلتا حياة خاصة بها، تعيشها خارج نطاق المنطق العلمي”.

ورداً على سؤال عما إذا كان متحوّر أوميكرون أقل خطورة من دلتا بسبب خصائصه، أم لأن هناك لقاحات وعلاجات كثيرة؟ أجاب: “نعلم كثيراً من خلال تجارب خلايا أنبوب الاختبار وكذلك من التجارب على الحيوانات أن هذا المتحوّر أقل قدرة على إصابة عمق الرئة”.

وتابع: “دعونا نقول إنه رائع في استهداف الجهاز التنفسي العلوي، لكنه ضعيف عندما يتعلق الأمر بمهاجمة الرئة”، مبيناً أن “هذا يشرح أيضًا الصورة السريرية للمصابين”. وعما إذا كان وباء كوفيد 19 سيصبح كالأنفلونزا مع تطعيم سنوي؟ رد سيلفستري “آمل حقًا ذلك. لكن علينا أن نراقب ونستمر بتنفيذ الرقابة الوبائية”.

وأضاف العالم، “إنني بعيدًا كل البعد عن أن أكون مثيرًا للتحذيرات، لكن الخطر الأكبر يكمن في ظهور بديل يحتفظ بقوة عدوى أوميكرون، ويستعيد قدرة دلتا على تدمير الرئة أيضًا”. وأردف، “آمل ألا يحدث ذلك أبدًا، لكن يجب أن نكون مستعدين. وأفضل طريقة هي الالتزام بأخذ اللقاحات”.

وأشار أستاذ جامعة إيموري إلى أن “أكبر هراء يمكن أن نفعله هو الاعتقاد بأن كوفيد قد انتهى، لأنه مع الصيف تنخفض الحالات في الدول الغربية، تعود المجتمعات للانفتاح، ويتوقف الناس عن أخذ التطعيم”.

وخلص سيلفستري محذّرا من أن “في تشرين الأول/أكتوبر أو تشرين الثاني/نوفمبر، قد يصل نوع أكثر قبحًا، ربما من تايلاند، مدغشقر أو الأرجنتين، وسنكون جميعنا مكشوفين أمامه”.