دي مايو: عقوبات ضد بوتين ولافروف

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

بروكسل – أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو، أن “وزراء الخارجية صوتوا متضامنين على حزمة عقوبات قاسية للغاية ضد روسيا”.

وأضاف دي مايو في تصريحات على هامش اجتماع مجلس الشؤون الخارجية في بروكسل الجمعة، أن العقوبات “ليست فقط ضد فلاديمير بوتين وسيرغي لافروف، اللذين عوقبا ووضعا على القائمة السوداء للاتحاد الأوروبي”، بل “عقوبات كبيرة على المصارف، مؤسسات الدولة الروسية وعلى قطاعات اقتصادية بأكملها أيضًا”.

وقال الوزير مايو من بروكسل: “إنها خطوة أخرى لمواصلة عزل روسيا دبلوماسياً وسياسياً. في هذه الساعات، بصفتي رئيساً لمجلس وزراء المجلس الأوروبي، أيدت بالكامل طرد روسيا عن المجلس. لقد فعلنا ذلك بسبب هذا المحفل الذي نعمل فيه من أجل حقوق الناس، وما يحدث هذه الأيام يتعارض والقانون الدولي ومع أي اتفاق دولي وتعايش جيد، لكنه قبل كل شيء يتعارض مع الإنسانية”.

وذكر رئيس الدبلوماسية الإيطالية، أنه “لم نعد قادرين على تحمل المزيد. سنستمر ولن نفعل ذلك كمؤسسات سياسية فقط: أنا سعيد جدًا لأنه في هذه الساعات، يتفاعل عالم الرياضة أيضا ضد روسيا”. وأردف: “هناك شهادات مهمة عن سياسة تستمر بالمضي قدمًا، إلى الأمام لعزل بلد هاجم أوكرانيا عن عمد، في هجوم غير مبرر “.

وأشار دي مايو إلى أن “الصور القادمة من أوكرانيا مقلقة: نرى أطفالا يؤخذون إلى الملاجئ من قبل آبائهم، دبابات تسحق السيارات المدنية. صور تظهر كل قسوة روسيا وعدم مسؤولية هذه الحرب”.