باحث بلجيكي: لا وحدة مواقف في منظمة أوبك

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

opec02بروكسل – اعتبر الباحث في جامعة لييج (جنوب بلجيكا) سامويل فيرفاري، والمتخصص في شؤون الأسواق النفطية، أن الوقت لم يحن للحديث عن انتهاء عصر النفط والغاز، لأن العالم لم يكتشف بعد حلولاً تقنية تجعل من مصادر الطاقة البديلة أمراً مربحاً.

ورأى الباحث البلجيكي أن تدهور أسعار النفط إلى ما دون 40 دولار للبرميل الواحد، ليس مفاجئاً، فهو يأتي في السياق الاعتيادي للأمور، إذ أن “هناك تزايد في الطلب بالتوازي مع تزايد العرض”.

وأوضح أن الانخفاض في أسعار النفط والغاز يعود لعوامل جيوسياسية واقتصادية متعددة.

ولاحظ فيرفاري أن تكاليف إنتاج النفط والغاز قد انخفضت هي الأخرى، بالإضافة إلى تنامي إنتاج الولايات المتحدة من الغاز الصخري، فـ”منذ عام 2009 وحتى الآن، أنتجت الولايات المتحدة الأمريكية كميات من الغاز يومياً، تعادل الإنتاج السنوي لكل من العراق وإيران”.

وحول دور منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك، عبر فيرفاري، عن قناعته، أنها باتت غير قادرة على التحكم بالعرض والطلب، فقد “ساهم الخلاف السياسي بين المملكة العربية السعودية وايران في إضعاف أوبك، بالإضافة إلى تنامي الاحتياطيات النفطية خارج إطار هذه المنظمة”.

واعتبر أن انخفاض أسعار النفط ليس بالضرورة ضاراً لجميع الدول المنتجة، مثل فنزويلا، مشيراً إلى أن روسيا، على الرغم من معاناتها الحالية من انخفاض أسعار النفط، إلا أنها تمتلك من احتياطيات تمكنها من تعويض الخسائر، خاصة في حال عدلت موازنتها.

وشدد فيرفاري، على أن النفط سيختفي يوماً ما ولكن ليس على المدى القريب أو المتوسط، مشيراً الى أن مصادر الطاقة “التقليدية” لن تكون قادرة على المنافسة مستقبلاً أمام الطاقة البديلة مثل طاقة الرياح والشمس.