دعوة برلمانية إيطالية لحماية حق اللجوء للناشط الإيراني خسروي

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
والناشط الإيراني مهدي خسروي
والناشط الإيراني مهدي خسروي

روما – سأل سيناتوران ايطاليان وزير العدل في بلادهما “إن كانت ايطاليا ستحمي حق اللجوء للمدون والناشط الإيراني لحقوق الإنسان، مهدي خسروي”، الذي ألقي القبض عليه يوم الأحد الماضي في مدينة ليكّو، شمال ايطاليا.

وأضاف رئيس ونائب رئيس لجنة حقوق الإنسان التابعة لمجلس الشيوخ، لويجي مانكوني و ريكّاردو ماتزوني ان “مهدي خسروي، الذي يعرف أيضا باسم ياشار بارسا، اعتقل استنادا لمذكرة توقيف دولية صادرة عن محكمة طهران بتهمة الفساد لأجل إعادته الى بلاده، ليس مجرد مدون”.

وتابعا “إن الناشط خسروي كان في السنوات الثلاث الماضية، المدير التنفيذي للمجلس الوطني الإيراني للانتخابات الحرة، برئاسة رضا بهلوي”، نجل الشاه الذي اضطر للتنازل عن الحكم إبان ظهور الثورة الخمينية. وقالا “بعد أن تعرض (خسروي) للاعتقال أثناء أعمال شغب طلابية عام 1999، وبعد مظاهرات عام 2009 ترك إيران واقتنى حق اللجوء السياسي في بريطانيا”.

وأشار السيناتوران الى أن “الأمر الآن متروك للسلطة القضائية الإيطالية، للبت بطلب التسليم الوارد من إيران”، لكن “نحن واثقون من أن الحكومة لن تنكر على القضاة المعلومات اللازمة لحماية خسروي من مبادرات زائفة قد تشكل انتهاكا لحق اللجوء الخاص بالمعارضين السياسيين”.