مسؤول فاتيكاني رفيع يدعو لاستمرار الحوار بين الكنيسة والإسلام

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Vatican Azhar
الفاتيكان- دعا مسؤول فاتيكاني رفيع الجمعة إلى استمرار الحوار بين الكنيسة الكاثوليكية والإسلام، وبين المسيحيين والمسلمين.

وكتب رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان، الكاردينال جان لويس توران على صفحات صحيفة (أوسيرفاتوري رومانو)، لسان حال دولة الفاتيكان، أن “الإرهاب الأصولي الإسلامي لا ينبغي أن يقف حجر عثرة أمام الحوار بين الأديان، حوار الكنيسة الكاثوليكية والإسلام وبين المسيحيين والمسلمين”. واعتبر أنه “على الرغم من أن الأحداث الإجرامية تقوض مصداقية الحوار بين الأديان، فإنه يتعين الاستمرار في اللقاءات والحوار للعمل بقدر الامكان كي لا تسود الكراهية”.

واضاف “يمكننا، بل ينبغي علينا أن نعمل معا، لتعزيز التعليم الديني، فهناك بعض من يسعى إلى نسيان أو حتى لتدمير الجانب الروحي من حياة الإنسان… بقتل الأب جاك (الكاهن الذي اغتيل أثناء القداس بكنيسة في فرنسا)، فإن فكر صاحب هذا العمل الحقير يهدف بالتحديد إلى إبراز أنه ليس من الممكن التعايش بين المسلمين والمسيحيين”.

وقال الكاردينال توران “نحن أبرزنا ونؤمن أيضا بأننا بحاجة لتوحيد قوانا بإسم الله، للسعي معا لتحقيق الوئام والوحدة، بروح من الاخلاص والثقة المتبادلة. إن البابا فرانسيس بدوره قد أرسل إشارات بإستمرار مفادها أن التعايش الأخوي ليس ممكنا فحسب، ولكنه ضروري ومثمر”.