مسؤول أمني إيطالي: وضع السلطة بيد رئيس الوزراء ضد الهجمات السبرانية

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
أدولفو أورسو

روما – رأى مسؤول أمني إيطالي أن “هجوم قرصنة معلوماتية واسع النطاق، يجب اعتبار عملاً إرهابياً”، وأعتقد أيضًا “أن من الضروري أن ننسب مباشرة إلى رئيس الوزراء سلطة اتخاذ القرار بأنه، إزاء إجراء يُعدّ بأنه يمس بالأمن القومي، يمكن أن يأمر بأي خطوة مناسبة للتصدي له”.

هذا ما جاء على لسان رئيس اللجنة البرلمانية لأمن الجمهورية الايطالية (كوباسير)، أدولفو أورسو في مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلّا سيرا)، على ضوء هجوم قراصنة معلوماتيين على الموقع الالكتروني لمجلس الشيوخ ومواقع حكومية أخرى وبشأن المخاطر السبرانية.

وبهذا الصدد، أضاف السيناتور، أن “من الواضح أن هجمات ضد الدولة سياسية بطبيعتها. فالقراصنة وآلة المعلومات المضللة الروسية عناصر لحرب مختلطة، تستخدمها الأنظمة الاستبدادية، وروسيا والصين أيضًا، لاختراق الديمقراطيات الغربية”.

وفي أعقاب جلسة الاستماع للرئيس التنفيذي لمحطة الإذاعة والتلفزة الوطنية (راي) كارلو فوورتيس، في مجال التحقيق بالمعلومات المضللة بعد الجدل حول ضيوف روس على شاشة التلفزيون، أشار أورسو إلى إمكانية إملاء القواعد، على أنه “بالتأكيد ليس من اختصاصنا القيام بذلك”.

وأوضح أن “هيئات الرقابة التابعة للـ(راي)، نقابة الصحفيين وغيرها من الهيئات الإعلامية، تستخدم لحماية الحرية والتعددية وتكافؤ الفرص، أو حتى الأخلاق المهنية، وفقًا للإملاءات الدستورية”.

وخلص أورسو الى القول، إن “علينا تنفيذ سحابة وطنية للإدارة العامة في أسرع وقت ممكن، وهي سياسة وطنية بشأن الكابلات البحرية والبرية لجعل بلادنا نقطة اتصال مركزية في الشبكة العالمية التي ستربط أوروبا والغرب بشكل متزايد بآسيا وأفريقيا”.