مينّيتي: حرب في أوروبا قد تفسح المجال لموجة إرهاب جديدة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماركو مينّيتي

سورّينتو – رأى وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ماركو مينّيتي، أن “اندلاع حرب في قلب أوروبا يضعف العالم بأسره”، وإذا “تفاقمت الأزمات الغذائية، الإنسانية والطاقية، فهناك خطر استئناف موجة جديدة للإرهاب”.

جاء ذلك في جلسة مخصصة لـ”وضع منطقة المتوسط: فرص اليوم ومسارات المستقبل”، في إطار المنتدى الملتئم في مدينة سورّينتو (مقاطعة كامبانيا ـ جنوب) الجمعة، حول “الإستراتيجية الأوروبية من أجل وضع جيوسياسي، اقتصادي واجتماعي جديد لمنطقة المتوسط”.

وأوضح مينيتي أن في إفريقيا، هناك “استئناف للإرهاب لأن هناك فصائل وفروع محلية من تنظيمي (الدولة الإسلامية) و(القاعدة) لم يتم هزيمتها بالكامل أبدًا”، ومن الواضح أن “أزمة تخلق اضطرابات مأساوية في العالم، يمكنها أن تفسح المجال لموجة جديدة ذات طبيعة إرهابية”.

وشدد وزير الداخلية الأسبق على أنه “لهذا السبب بالتحديد، لا يمكننا أن نسمح لأنفسنا بأنه في ظل هذا التحدي، الذي يرتبط بتوازن عالمنا والذي يبدأ من أوكرانيا، أن تتألف منطقة المتوسط ​​الموسعة من دول غير مبالية بما يحدث”.