أسقف ايطالي: تناقض أن نخشى امرأة محتشمة على ساحل البحر

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المونسنيور نونتسيو غالانتينو
المونسنيور نونتسيو غالانتينو

روما – قال أسقف ايطالي “أجد أن من قبيل المفارقة إثارة تحذيرات حول امرأة محتشمة وهي تستحم على ساحل البحر”. تعليقا على الجدل بشأن حظر البوركيني.

وفي مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلّا سيرا) الخميس، أضاف الأمين العام لمجلس الأساقفة الايطاليين المونسنيور نونتسيو غالانتينو، “علينا أن نتعلم التعايش، وهذا يعني أيضا معرفة رموز الثقافات الأخرى وقبولها إن كانت لا تؤثر سلبا على المتطلبات الأمنية”. وتابع “يبدو لي أن هناك توظيفا للخوف من ملابس النساء المسلمات”.

وأردف “أود أن أغتنم هذه الظروف لأرفع قليلا حدة نبرة المواجهة، التي تبدو لي في بعض الظروف مهينة الى حد ما في النبرات والكلمات”، فـ”إجراءات الحذر مفهومة، لكن، نحن نحتاج إلى الحس السليم أيضا”. وتابع “من الصعب تصور أن امرأة تحاول تنفيذ هجوما وهي تنزل الى البحر”.

وأشار سكرتير مجلس الأساقفة الى أن “من الواضح أن علينا أن نسأل حساً سليماً من المجتمعات الإسلامية التي تعيش بيننا ايضا، عندما تطالب بالحرية لممارسة تقاليدها”، فـ”الحرية يجب أن لا تحدُ من أمننا”.

وذكّر المونسنيور غالانتينو بأن “البابا فرنسيس قال مرة إن المرأة المسلمة إن كانت ارتداء الحجاب فعليها أن تفعل ذلك، وأنا أقول الشيء نفسه”. واختتم بالقول “إنني أفكر براهباتنا أو فلاحاتنا، اللاتي كنّ ترتدين نوعا من الحجاب الى الأمس، وبعضهن حتى اليوم”.