جمعية بابوية تجمع مبلغًا قياسيًا لدعم المسيحيين المضطهدين عام 2021

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
توماس هاين غيلديرن

روما ـ أعلنت جمعية بابوية أنها تلقت عام 2021 أكثر من 133 مليون يورو بشكل تبرعات، لدعم المسيحيين المضطهدين والمعذبين في جميع أنحاء العالم.

وقالت جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية (ACS) في بيان، إن “حجم التبرعات خلال عام 2020 كان قد بلغ 122.7 مليون”، مبينةً أن “فاعلي الخير الإيطاليين ساهموا على وجه الخصوص بأكثر من 5.7 مليون يورو، أي بزيادة بنسبة 9.2٪ مقارنة بعام 2020”.

بهذا الصدد، قال الرئيس التنفيذي الدولي للجمعية، توماس هاين غيلديرن، إن “في عام 2021، سمح كرم المتبرعين من أكثر من 23 دولة لـ(ACS) بدعم مشاريع بمبلغ إجمالي قدره 105.9 مليون يورو”. وهنا “لا يسعنا إلا أن نشكرهم نيابة عن إخوتنا وأخواتنا الذين يعانون، على هذا الدعم الاستثنائي خلال العام الثاني لوباء كوفيد 19، ونحن على ثقة من أن الله سيكافئهم بسخاء على مساعدتهم هذه”.

وذكر غيلديرن أن “من الـ105.9 مليون يورو، مولنا بمبلغ 92.8 مليون (87.6٪) 5298 مشروعًا في 132 دولة تعاني فيها الكنيسة من الاضطهاد أو الفقر المدقع”، بينما “استخدمنا 13.1 مليون أخرى (12.4٪) للوفاء بمهمة الجمعية في مجال الإعلام، الدعوة والصلاة، على سبيل المثال من خلال إنتاج وتوزيع التقرير الخاص بالحرية الدينية”، كما “خصصنا فائضاً قدره 4.6 مليون يورو لمشاريع عام 2022”.

وأشار الرئيس التنفيذي لـ(ACS)، أن “من إجمالي الـ128.5 مليون يورو التي تم إنفاقها، خصص مبلغ 8.6 مليون يورو (6.7٪) للإدارة و14 مليون يورو (10.9٪) للعلاقات مع المانحين وجمع الأموال”، مبيناً أنه “تم كالعادة تقديم التبرعات لجمعيتنا من قبل الأفراد، حيث لا تقبل المؤسسة الإعانات العامة، مع استثناءات موثقة”.

وخلص غيلديرن الى القول، إن “الآثار المدمرة لوباء كوفيد 19، تطلبت في العديد من البلدان النامية استجابة نشطة من قبل (ACS)”، حيث “بلغت قيمة المشاريع المتعلقة بهذا المجال9.7 مليون يورو”.