سيناتورة إيطالية: دعم كييف لا يتعارض والالتزام بالسلام

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ستيفانيا كراكسي

روما – أكدت سيناتورة إيطالية، أن “رئيس الوزراء ماريو دراغي، استخدم في احاطته كلمات لا لبس فيها وقابلة للمشاطرة بشأن موقف بلادنا من الصراع الدائر”، بين أوكرانيا والاتحاد الروسي.

وقالت عضو مجلس الشيوخ من حزب (فورتسا إيتاليا)، ستيفانيا كراكسي، إن “الدعم الواجب للشعب الأوكراني وإطلاق العقوبات نفسه (ضد روسيا)، لا يتعارضان بأي حال من الأحوال مع التزامنا الدبلوماسي والحاجة لتكثيف قنوات حوارنا بحثاً عن طريق للسلام، لكنهما يمثلان أداة ممكنة لجلب موسكو إلى طاولة المفاوضات”.

وأضافت كراكسي، وهي رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، أن “أزمة الطاقة، على غرار أزمة الغذاء وحالة الطوارئ المتزايدة للجفاف، واللتان تجتمعان في سياق اقتصادي إشكالي أصلاً، هي أيضًا قضايا أساسية يجب معالجتها في المحافل الأوروبية”.

وذكرت السيناتورة، أن “الأمر لا يقتصر على الوضع العاجل لسقف لسعر الغاز، كما أن من المتوقع تحديد سقف لسعر النفط على نطاق دولي”، بل “بالعمل المنسق والتآزري من قبل الاتحاد الأوروبي، الذي لا غنى عنه لإعادة إعمار أوكرانيا، وفيما يتعلق بالمؤسسات السياسية المالية الدولية الرئيسية، من أجل منع التلميح من القوى الأخرى المهيمنة والمصالح الأخرى”.

واسترسلت: “علاوة على ذلك، سيكون من الحيوي لبلادنا ولمصير الاتحاد نفسه الحصول على نتائج ملموسة لإجراء إصلاح جذري للمعاهدات الأوروبية، والذي لم يعد قابلا للتأجيل، وبالتالي تجاوز المقاومة الواسعة التي ظهرت مع الوثيقة غير الرسمية، الموقعة من قبل ما يصل إلى 13 دولة “.

واختتمت كراكسي بالقول: “أعتقد أن هذه هي أفضل طريقة للانفتاح على التكتلات الأخرى دون زيادة عدم القدرة على السيطرة، وبالتالي بث الشلل في حياة الاتحاد الأوروبي”.