رئيس أساقفة كييف: البرد والجوع يقتلان مثل الصواريخ والقذائف

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
سفياتوسلاف شيفتشوك

روما – قال رئيس أساقفة كييف سفياتوسلاف شيفتشوك، إن “الشتاء الذي سنواجهه، من وجهة نظر الإمدادات المخصصة للتدفئة والطعام، سيكون الأصعب في تاريخ بلادنا”، فـ”البرد والجوع يقتلان مثل الصواريخ والقذائف”.

وفي حديث فيديوي للجمعية العامة لهيئة (رواكو) المعنية بمساعدة الكنائس الشرقية، الملتئمة بروما،، أكد رأس كنيسة الروم الكاثوليك الأوكرانية، على “الآثار المدمرة للحرب الدائرة منذ أكثر من مائة يوم على الأراضي الأوكرانية”.

وأضاف شيفتشوك أن “المواجهة المسلحة التي تسببها حرب شاملة، حرب الأرض المحروقة، ذات آثار مدمرة على السكان المدنيين والبنية التحتية الحيوية لبلداتنا وقرانا”، لافتا إلى أنه “في أيام الحرب الـ119 هذه، فقدت أوكرانيا نصف إمكاناتها الاقتصادية”.

وأشار الزعيم الديني إلى أن “هناك وعي بأننا في بداية أزمة إنسانية عميقة قد تتدهور قريبًا لتتحول إلى كارثة إنسانية”، وذلك “بعد أن تلقيت بالفعل تحذيراً بأن الشتاء الذي سنواجهه، من وجهة نظر الإمدادات الخاصة بالتدفئة والطعام، سيكون الأصعب في تاريخ بلادنا”، طالما كان “البرد والجوع يسببان الموت إلى الصواريخ والقنابل الروسية”.

وقال شيفتشوك إن “منظمات المساعدة الإنسانية الدولية ذات الخبرة بعمليات الإغاثة والإنقاذ في أفغانستان، سورية، العراق، ليبيا وفي دول أخرى في العالم في العقود الأخيرة، اعترفت بأنها صُدمت وتثبطت عزيمتها أحيانًا، بسبب حجم وخطورة الوضع الإنساني في أوكرانيا، لأن هذه الحرب تتجاوز بكثير أي شيء رأوه من قبل”.