المركزي الأوروبي: استمرار الصراع الأوكراني يهدد بتراجع كبير للنمو

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
المصرف المركزي الأوروبي

فرانكفورت ـ قال البنك المركزي الأوروبي إن “الحرب التي طال أمدها في أوكرانيا، لا تزال تمثل مصدرًا لمخاطر سلبية كبيرة للنمو، خاصة إذا كانت إمدادات الطاقة الروسية ستتأثر بمثل هذه الاضطرابات التي تؤدي إلى تقنين استهلاك الشركات والأسر”.

وكتب البنك المركزي الأوروبي في نشرته التي صدرت الخميس، موضحاً “كيف يمكن للحرب أن تؤدي أيضًا إلى مزيد من التدهور في مناخ الثقة وتفاقم القيود على صعيد العرض، في حين أن تكاليف الطاقة والغذاء يمكن أن تظل أعلى من المتوقع”. وبالتالي، “فإن التباطؤ السريع في النمو العالمي، فقد يمثل خطراً على آفاق منطقة اليورو أيضاً”.

ووفقًا للبنك، “لا تزال المخاطر على توقعات التضخم في اتجاه تصاعدي يشتد باستمرار، وعلى المدى القصير بشكل خاص”، أما “على المدى المتوسط​​، فتتمثل هذه المخاطر بالانكماش المستمر في القدرة الإنتاجية للاقتصاد، ارتفاع أسعار الطاقة والسلع الغذائية باستمرار، توقعات تضخم أعلى من الهدف الذي حدده مجلس الإدارة، وزيادات في الأجور بأكثر من المتوقع”.

وخلصت نشرة المصرف الأوروبي إلى القول إنه “مع ذلك، فإن أي ضعف في الطلب على المدى المتوسط ​​من شأنه أن يقلل من ضغوط الأسعار”.