سياسي إيطالي: زيارة سالفيني للامبيدوزا “دعاية منافقة على حساب الضعفاء”

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
ماركو فورفارو

روما ـ وصف سياسي إيطالي، زيارة سالفيني لجزيرة لامبيدوزا الصقلية، بأنها “دعاية منافقة على حساب الفئات الأضعف”.

وقال المدير الوطني للحركات والجمعيات التابعة للحزب الديمقراطي، ماركو فورفارو في تصريحات متلفزة الجمعة، إن “هناك حاليا أربعة ملايين عامل يتقاضون أقل من ألف يورو شهريًا، ستة ملايين يعيشون في فقر مدقع، فضلا عن الصعوبات في ريادة الأعمال ببلانا جرّاء آثار الحرب في أوكرانيا”.

وأشار فورفارو إلى أن “تيار اليمين ماذا يفعل إزاء كل هذا؟ يذهب إلى لامبيدوزا ليمارس الدعاية على جلدة الناس، بالحديث عن المناصب السياسية التي ينبغي تقاسمها، مع الحرص على عدم إعطاء إجابات جادة وملموسة لمشاكل الإيطاليين”.

وذكر السياسي اليساري أن “كلمات سالفيني وصفير التهكم الذي أطلق ضده، يظهران أننا أمام خيار واضح: فمن ناحية، هناك يمين منافق، متحالف مع أوربان ولوبان، يصوت في محافل أوروبا ضد جميع الإجراءات التي تهم بلادنا، من الهجرة إلى مسألة الطاقة، لا يريد حل أي شيء ثم يواصل ممارسة الدعاية على حساب المواطنين”.

وأوضح فورفارو، أنه “من ناحية أخرى، هناك أولئك الذين يؤمنون بأن السياسة هي أداة لإدارة تحديات عصرنا، يسعون لخلق الوظائف، المراهنة على قطاع ريادة الأعمال الإيطالية، يبتكرون ويستثمرون في مصادر الطاقة المتجددة، ويساعدون الأشخاص الذين يواجهون صعوبات”.

وخلص عضو الحزب الديمقراطي الى القول، إنه “لهذا السبب فإن التحدي مفتوح، لأن الإيطاليين سيكونون قادرين على الاختيار بين من يسلك بجدية ومن يقوم بدعاية منافقة”.