الفاتيكان ـ لقاء بارولين ولافروف تأكيد لأهمية الحوار

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

نيويورك ـ في إطار مشاركتهما بالمناقشة العامة للدورة الـ٧٧ للجمعية العامة للأمم المتحدة التي بدأت أعمالها في ٢٠ وتستمر حتى ٢٦ أيلول/سبتمبر، التقى أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، في نيويورك أمس.

ووفقا لما نشرته إذاعة الفاتيكان الجمعة، فإن “هذا اللقاء يأتي تأكيدا لأهمية الحوار، وهو ما يشدد عليه البابا فرنسيس كثيرا وما أشار إليه مؤخرا خلال حديثه إلى الصحفيين على متن الطائرة التي عادت به إلى روما مختتما زيارته الرسولية إلى كازاخستان، حين تحدث عن أن هناك دائما إمكانية أن تتغير الأمور بفضل الحوار”.

هذا وكان الكاردينال بييترو بارولين قد شارك الأربعاء الماضي في الاجتماع العاشر لمجموعة أصدقاء اتفاقية الحظر التام للتجارب النووية، وكانت هذه المجموعة قد تأسست سنة ٢٠٠٢ وتتألف من أستراليا، كندا، فنلندا، ألمانيا، اليابان وهولندا. وأكد في مداخلته على أهمية سريان الاتفاقية المذكورة اليوم أكثر من أي وقت مضى وذلك مع تزايد التوترات العالمية ولغة التهديد باستخدام الأسلحة النووية.

يذكر أن البابا فرنسيس وجه نداءات عديدة من أجل نزع السلاح بأنواعه المختلفة وإنهاء الاتجار بالأسلحة. وقد تحدث قداسته عن هذا الأربعاء الماضي في ختام المقابلة العامة مع المؤمنين وذلك خلال تأكيده مجددا القرب من الشعب الأوكراني، حيث قال إن في هذه الحرب المأساوية هناك من يفكر في الأسلحة النووية، ووصف هذا بالجنون.

كما وكان البابا فرنسيس قد تحدث عقب تلاوة صلاة التبشير الملائكي الأحد الماضي عن ضرورة إسكات صوت السلاح، حيث شدد على ضرورة ألا ننسى أن السلام ممكن حين تصمت الأسلحة ويبدأ الحوار.