أساقفة ايطاليا: على الحكومة الجديدة وضع الولادات في المركز

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
مجلس الأساقفة الايطاليين

روما ـ دعا مجلس الأساقفة الإيطاليين، الحكومة الجديدة إلى وضع الولادات في المركز، وذلك بعد ظهور النتائج الأولية للانتخابات التشريعية التي جرت أمس، والتي أبرزت تقدماً كبيراً لتيار يمين الوسط على خصومه.

وفي مقال نشرته خدمة الإعلام الديني التابعة لمجلسهم (SIR)، قال الأساقفة إن “709,035 شخصًا فقدوا حيواتهم العام الماضي”، وأنه “بالمقابل لم يولد سوى 399,431 شخصًا. نحن نمزح ونضحك بينما فقدنا ما يعادل سكان مدينة مثل باري”.

وتابعوا: “في العام السابق، وإزاء صمت يصم الآذان، وبشكل أكبر بفضل وباء كوفيد 19، شهد رصيد الوفيات مقابل المواليد، عجزاً بحوالي 350 ألف شخص، وفي مدينة مثل فلورنسا، صدرت بعض بيانات المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء (إستات) في الأيام الأخيرة، سببت إحباطًا أكبر فيما يتعلق بعام 2022″، مبينين أن “من المتوقع في الواقع أن تكون لدينا 385 ألف ولادة جديدة فقط”، مما “يمثل مزيداً من التدهور”.

وأشار بيان مجلس الأساقفة إلى أن “هناك موضوعات تتجاوز الأيديولوجيات، قضايا تمتلك قوة جوهرية على الرغم من تناوب الأحزاب في الحكومة، لأنها لا تتعلق بجزء ما فقط، بل بالبلد بأكمله”، إنها “أمور نجرؤ على القول إنها قضايا مؤسسية تتبع نهجاً سياسياً لا يتعلق برئيس الوزراء، كالسياسة الخارجية، الدفاع وتعزيز المصنوعات الإيطالية في العالم”.

وذكر المقال، أن “هناك أخباراً لا نجدها أبدًا على الصفحات الأولى للصحف، فبين الانتخابات، الحرب، الوباء، التضخم، التلوث وأخبار الجريمة، فقدنا عام 2021 حوالي ثلاثمائة ألف إيطالي، 309,635 شخصاً على وجه الدقة”.