صحيفة فرنسية: نجدة فرنسا لسفينة أوشن فايكينغ تقطع العلاقة بين باريس وروما

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

باريس ـ قالت صحيفة فرنسية إن “الإنقاذ الفرنسي لسفينة (أوشن فايكينغ) يقطع العلاقة بين باريس وروما ويقوض جهود التطبيع التي تبذلها جورجا ميلوني”.

هذا هو العنوان الذي أعطته صحيفة (لوموند) اليومية، لقصة السفينة الإنسانية التي تحمل العلم النرويجي، والتابعة لمنظمة (Sos Medirerranee) غير الحكومية الفرنسية الألمانية، والتي بإدانتها لـ”سلوك روما غير المسؤول، وقرارها المبهم المتمثل بعدم التحرك، تحملت باريس مسؤولياتها وأكدت محياها الإنساني”.

وكتبت الصحيفة أن “القرار، الذي أعلنه وزير الداخلية، جيرالد دارمانين، اتخذ بالكامل من قبل إيمانويل ماكرون بالمقام الأول”، وفق ما يؤكد أحد أعضاء المجلس التنفيذي الفرنسي”، مبينةً أنه “حتى اللحظة الأخيرة، كانت الحكومة الفرنسية تأمل بأن تحترم إيطاليا قانون البحار الدولي”.

وأكدت الصحيفة اليومية الفرنسية، أنه “بدلاً من ذلك، تبين يوم أمس تقريبًا، أن السفينة الإنسانية دُعيت رسميًا للرسو في ميناء تولون (أقصى جنوب فرنسا)، مستبعدًة بشكل قاطع الفرضية القائلة بأن روما ستنتهي بالترحيب بسفينة منظمة (Sos Medirerranee) غير الحكومية ومهاجريها الـ234، الذين أنقذوا في منطقة وسط البحر الأبيض المتوسط ​​قبالة سواحل ليبيا”.