المفوضية الأوروبية تعلن عن برنامج مساعدات غير مسبوق للاجئين السوريين في تركيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

Ueflagsblowing
بروكسل – أعلنت المفوضية الأوروبية عن إطلاق برنامج مساعدات واسع النطاق لصالح اللاجئين السوريين في تركيا بقيمة 348 مليون يورو، تُصرف من موازنة الاتحاد والدول الأعضاء.

جاء هذا الإعلان على لسان المفوض الأوروبي المكلف شؤون المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوفر ستايلانديس، والذي شدد على أن هذا البرنامج الجديد سيطال مليون لاجئ يعيشون في تركيا، خاصة المجموعات المهمشة، منهم، وسيتم تنفيذه فوراً.

ويتضمن هذا البرنامج، حسب ستايلانديس، الذي تحدث خلال مؤتمر صحفي اليوم في بروكسل، منح اللاجئين بطاقات مصرفية خاصة يتم تزويدها دورياً بمبالغ محددة ليستطيع اللاجئون وعائلاتهم شراء ما يحتاجون من مواد غذائية ودفع تكاليف السكن والمدارس لأبنائهم.
وشدد المسؤول الأوروبي على أن هذا البرنامج تم إعداده بالتعاون “الوثيق والممتاز” مع السلطات التركية والإدارات المختصة في هذا البلد، وقال “هذا الشكل من المساعدات يضمن المحافظة على كرامة اللاجئين”، على حد تعبيره.

واعتبر المفوض أن تسليم اللاجئين مبالغ عبر حسابات مصرفية يساهم في إعطاء فعالية أكبر للمساعدات ويساهم في توفير المصاريف الجانبية، وقال إنه “نظام أفضل من عمليات توزيع الغذاء عليهم”. وأثنى على “كرم” السلطات التركية في عملية استقبال وإيواء اللاجئين، مشدداً على تصميم الاتحاد الأوروبي الاستمرار في احترام التزاماته الإنسانية تجاه هؤلاء الذين فروا من الحرب في بلادهم.

ونوه المفوض بأن هذا البرنامج أٌطلق من “مبدأ إنساني بحت” بعيداً عن الأجواء السياسية، مشيراً إلى أن الجهاز التنفيذي الأوروبي يمتلك من الوسائل الرقابية من يضمن له التحقق من حسن التصرف بالأموال الممنوحة.
أما طريقة التصرف بالأموال، فقد أكد المفوض الأوروبي أنها ستصرف عبر وكالات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني والهلال الأحمر التركي العاملة في الميدان، وهي، حسب وصفه، شريكة للاتحاد في مشاريعه الإنسانية والإغاثية.
وحرص ستايلانديس على التأكيد أن البرنامج الجديد يأتي ضمن برنامج التسهيلات العام الممنوح لتركيا لمساعدتها على النهوض بعبء اللاجئين ودعم المجموعات المضيفة لهم داخل البلاد.

ويذكر أن الإعلان عن هذا البرنامج يأتي قبل يوم واحد من زيارة رسمية تقوم بها الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، إلى تركيا برفقة مفوض شؤون التوسيع يوهانس هان، لتشارك في الحوار الدوري السياسي العالي المستوى بين بروكسل وأنقرة.
هذا وكانت العلاقات الأوروبية – التركية قد شهدت توتراً ملحوظاً خاصة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في 15 تموز/يوليو الماضي.