مسؤول إيطالي: لا أساس للاتهامات الفرنسية وتبعاتها تهدد خطة الانتعاش

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء
جوفانباتيستا فاتسولاري

روما ـ أكد مسؤول إيطالي أن الاتهامات الفرنسية تفتقر إلى الأساس، وأن تبعاتها تهدد الخطة الوطنية للتعافي والقدرة على الصمود (PNRR).

جاء ذلك على لسان وكيل رئاسة الوزراء المكلف بتنفيذ برنامج الخطة الوطنية للتعافي والقدرة على الصمود (PNRR)، جوفانّي باتيستا فاتسولاري، في مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلّا سيرا) حول قرار فرنسا عرقلة اتفاق استقبال 3500 مهاجر من إيطاليا، طبقاً لآلية التضامن الطوعي في إطار تنفيذ الإعلان السياسي المعتمد في 10 حزيران/يونيو الماضي في لوكسمبورغ من قبل مجلس الشؤون الداخلية الأوروبي.

وقال الوكيل فاتسولاري، إن “فرنسا قبلت 38 عملية إعادة للمهاجرين فقط خلال عام 2022”. وأردف “لكننا شعبان صديقان، ونأمل أن يعود كل شيء إلى ما كان عليه”.

وبشأن الإجراء الانتقامي الذي هددت به فرنسا، أضاف فاتسولاري: “لا أريد أن تكون الإشارة إلى أموال الخطة الوطنية للتعافي والقدرة على الصمود (PNRR)، فعندما يقال إننا من بين أكبر المستفيدين من الاتحاد الأوروبي، يجري الحديث عن ذلك، وكأنهم يقولون: لقد حظيتم بهذه الأموال، فعليكم أن تخرسوا”.

وأشار المسؤول الحكومي إلى أنه “نطلب من الفرنسيين الاحترام فقط. لا يمكننا البقاء في ظل انعدام الشرعية لأنه مريح للغاية. من الأسهل إعلام الرأي العام بأننا نستقبل مهاجرين يدخلون بشكل قانوني وليس بطريقة غير نظامية”.

وحول حقيقة أن فرنسا تتهم إيطاليا بأنها “غير إنسانية”، أوضح فاتسولاري: “يقال إن الهجرة حق، لكنه ينطبق على أولئك الذين يهاجرون إلى إيطاليا فقط، لدرجة أن الملف الرئيسي يتعلق بكيفية وقف حركات الهجرة الثانوية”.