مصادر استخباراتية حول الصواريخ في بولندا: ثلاث فرضيات قيد الدراسة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ قالت مصادر إعلامية، أن المخابرات الغربية لا تستبعد احتمال أن تكون الصواريخ التي أصابت بولندا وقتلت شخصين قد أطلقت من قبل الروس بالخطأ.

وأشارت مصادر استخباراتية في تصريحات لمجموعة (أدنكرونوس) الإعلامية الإيطالية، الأربعاء، إلى أن فـ”في الوقت الحالي، هناك ثلاث فرضيات قيد الدراسة، فربما لم تنجح الصواريخ الروسية التي أطلقتها القاذفات الاستراتيجية بإصابة أهدافها بشكل جيد، وانتهى بها المطاف في بولندا عن طريق الخطأ”.

أما الفرضية الثانية فـ”تعتبر أن مسار الصواريخ الروسية التي أطلقتها القاذفات الاستراتيجية ربما يكون قد انحرف بسبب المضادات الجوية الأوكرانية، التي تسببت خلال اعتراضها الصواريخ بسقوط بقاياها في بولندا”.

وذكرت المصادر ذاتها، أنه “أخيرًا، يمكن أن تكون صواريخ من أنظمة (S-300) الأوكرانية المضادة للطائرات، التي تم إطلاقها لاستهداف الصواريخ الروسية، بينما فشلت في إتمام عملها بشكل صحيح وتحطمت في بولندا”.

وكان الرئيس الروسي الأسبق ونائب رئيس مجلس الأمن في الإتحاد، دميتري مدفيديف، قد كتب في تغريدة، تعليقاً على الصواريخ التي انتهى بها المطاف في مزرعة في بولندا، أنه “بشن حرب هجينة ضد روسيا يقترب الغرب من الحرب العالمية”، والتي يعتبرها الأوكرانيون، بالنسبة له “هجومًا صاروخيًا”، ضدهم.