اليونيسف: الأطفال ضحايا العنف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما- أعرب صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) عن قلق إزاء استمرار الأطفال في دفع ثمن باهظ للعنف والصراع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقبيل يوم الطفل العالمي، دعت الوكالة الأممية إلى حماية الأطفال وحقوقهم في جميع أنحاء المنطقة، حسبما نقل عنها المكتب الإعلامي للأمم المتحدة.

وأشار (اليونيسف) إلى أنه لا يزال الأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعانون من الآثار المروعة للنزاعات التي طال أمدها والعنف المجتمعي والذخائر المتفجرة ومخلفات الحرب، والاضطرابات السياسية والاجتماعية التي تعصف بالعديد من البلدان، بما في ذلك إيران والعراق وليبيا والسودان وسورية واليمن والصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

هذا الأسبوع فقط، تم العثور على فتاتين صغيرتين مقتولتين بوحشية في مخيم الهول بشمال سورية، وهو أحدث أعمال العنف المروعة في المخيم.

في اليمن، في حين أدت الهدنة المدعومة من الأمم المتحدة إلى انخفاض كبير في حدّة النزاع وعدد الضحايا، انتهت الهدنة في تشرين الأول/أكتوبر ولا يزال الأطفال يتعرّضون للهجوم.

في السودان، أدى الصراع في ولايتي النيل الأزرق وغرب كردفان مرة أخرى إلى تعريض الأطفال للخطر وللعنف.

في إيران، لا تزال اليونيسف تشعر بالقلق العميق إزاء التقارير التي تتحدث عن مقتل وإصابة أطفال واحتجازهم. على الرغم من عدم وجود بيانات رسمية، منذ أواخر أيلول/سبتمبر، أفادت التقارير بأن ما يُقدّر بنحو 50 طفلا فقدوا حياتهم في الاضطرابات العامة في إيران. وكان آخر هذه الخسائر الفادحة الطفل كيان (10 أعوام) الذي أردي برصاصة أثناء وجوده في السيارة مع أسرته. هذا مرعب ويجب أن يتوقف.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قُتلت فتاة فلسطينية (14 عاما) بالقرب من رام الله ليرتفع عدد الأطفال الذين قُتلوا في دولة فلسطين إلى 49 طفلا منذ بداية العام.

في ليبيا، أدى العنف في طرابلس في وقت سابق من العام إلى مقتل ثلاثة أطفال على الأقل.

في غضون ذلك، في العراق، لا تزال الذخائر المتفجرة من الصراعات السابقة تعرض حياة الأطفال للخطر، وقتلت وأصابت 65 طفلا هذا العام.