الاستخبارات البريطانية: قوات روسيا الأكثر ضعفا في منطقة سفاتوف بلوهانسك

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

لندن ـ قال جهاز الاستخبارات البريطاني، إن “على مدى الأيام السبعة الماضية، استمر القصف المدفعي المكثف نحو سفاتوف في منطقة لوهانسك بشمال شرق أوكرانيا”.

وأضافت المخابرات الإنجليزية في تحديثها اليومي، الذي تنقله صفحة وزارة الدفاع على منصة (تويتر)، أنه “كما هي الحال في مناطق أخرى من جبهات القتال، تواصل القوات الروسية تفضيل بناء مواقع دفاعية”، وأنه “من شبه المؤكد أن تدار هذه الأخيرة جزئيًا من قبل جنود الاحتياط المدربين الذين تمت تعبئتهم مؤخراً”.

وكتبت المخابرات البريطانية مضيفة، أنه “مع سهولة الدفاع عن خط المواجهة الجنوبي الغربي لروسيا الآن على طول الضفة الشرقية لنهر دنيبرو، يمكن القول إن منطقة سفاتوف، تعد الآن الجناح العملياتي الأكثر ضعفًا للقوات الروسية”.

وأشار تقرير وزارة الدفاع اللندنية إلى أن “القادة الروس من المرجح أن يروا في إبقاء سيطرتهم على سفاتوف، وهي بلدة كبيرة في منطقة لوهانسك، أولوية سياسية”. ومع ذلك، “من المرجح أن يكافح القادة مع الحضور العسكري للحفاظ على دفاع موثوق، بينما يحاولون أيضًا توفير الموارد للعمليات الهجومية جنوبًا في منطقة دونيتسك”.

وخلص التحديث اليومي الى القول، إن “القدرات الدفاعية والهجومية لروسيا لا تزال تتعرض للعراقيل بسبب النقص الحاد في الذخيرة والأفراد المؤهلين”.