أسقف إيطالي يدعو للتغلب على العوائق الأيديولوجية إزاء الهجرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ دعا أسقف إيطالي إلى التغلب على العوائق الأيديولوجية من ناحية الهجرة.

وتعليقاً على الدورة السابعة لمهرجان الهجرة، في مدينة مودينا (مقاطعة إيميليا رومانيا ـ شمال)، تحت عنوان: “ضيافة، مواطنة، فرص جديدة: هلموا أيها الإخوة”، قال رئيس مؤسسة (ميغرانتِس) التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، المونسنيور جانكارلو بيريغو، إن “تاريخ عمليات التحول الديمقراطي للمجتمعات السياسية الغربية يتزامن وتاريخ التثبيت التدريجي لحقوق المواطنة”.

وأشار المونسنيور بيريغو، إلى أن “هذا التثبيت، يجري من خلال حركة مزدوجة: الزيادة في عدد ونوع الحقوق المعترف بها والمكفولة للمواطنين من جهة، والتوسع المتزايد لطيف المواطنين الذين يحق لهم التمتع بهذه الحقوق من جهة أخرى”. لذلك، “فإن الحراك المتنامي والواسع النطاق في عملية التحول الديمقراطي، لا يطالب بتحديد المواطنة، بل توسيعها”.

وأكد المسؤول بمجلس الأساقفة، أن “مهرجان الهجرة في مودينا، كاربي وفيرارا، يُعدّ مختبراً مهماً أيضاً للتغلب على التأخيرات الإيديولوجية، التحيزات والمخاوف المتعلقة بالمهاجرين وإدارة هذه الظاهرة التي ستحدد مستقبلنا في النهاية”.

هذا ويشتمل المهرجان المُعَدْ من قبل مؤسسة (ميغرانتِس) التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، جمعية “أبواب مفتوحة”، ومركز الأبحاث المشترك بين الإدارات حول التمييز والضعف، التابع لجامعة مودينا (UNIMORE)، على أربعة أيام من الاجتماعات، تقديم الكتب وورش العمل للاستماع إلى آراء ووجهات النظر المختلفة حول الموضوع.