إيطاليا: تقلص التفاوت الإجتماعي قليلاً عام 2022 بفضل سياسات الأسرة

وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

روما ـ أظهرت احصائية أجريت في إيطاليا، أن “على صعيد الدخل، أصبحت إيطاليا خلال عام 2022 دولة أكثر تكافؤاً إلى حد ما”.

وقال المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء (إستات) في بيان، الأربعاء، إن “جميع السياسات الخاصة بالأسرة قد خفضت مؤشر (Gini) الذي يقيس الفجوات في مجال الدخل بدقة، من 30.4٪ إلى 29.6٪، في حين تراجع خطر الفقر من نسبة 18.6٪ إلى 16.8٪”.

وذكر المعهد الإحصائي أن “التقديرات تشمل آثار التدخلات الرئيسية على دخل الأسرة التي تم تبنيها في عام 2022: ألا وهي إصلاح ضريبة الدخل على الفرد (IRPEF)، البدل الوحيد والشامل للأطفال المعالين، علاوات الـ200 و150 يورو التي صرفت مرة واحدة، مكافآت فواتير الكهرباء والغاز، والسلفة المبنية على إعادة تقييم المعاشات التقاعدية”.

وأضاف التقرير الإحصائي، أن “إصلاح ضريبة الدخل على الفرد، العلاوة المفردة والتدخلات الأخرى أدت على وجه الخصوص إلى تقليل مخاطر الفقر بالنسبة للعائلات التي لديها أطفال صغار”، ويُعزى “هذا بشكل أساسي إلى المكافآت واستمرار إعادة تقييم المعاشات التقاعدية”.

أما بالنسبة للعائلات التي ليس لديها أطفال أو أبناء بالغين فقط، فـ”يظل خطر الفقر دون تغيير تقريبًا أو ربما ازداد قليلاً”. واختتم بالقول إنه “إذا أخذنا بالاعتبار السياسات الأخرى أيضاً، كإصلاح ضريبة الدخل، المكافآت وإعادة تقييم المعاشات التقاعدية، فإن خطر الفقر قد انخفض ​​بشكل أكبر لجميع الفئات العمرية التي تزيد عن 24 عاماً”.